لماذا داهمت ميليشيا أسد مستودعات "الشبيحة" في بلدة قمحانة بريف حماة؟

أورينت نت - فراس كرم
تاريخ النشر: 2019-02-09 08:39
أفاد مراسل "أورينت نت" بأن قوة مشتركة من "الجمارك والمخابرات العسكرية والجوية" التابعة لميليشيا أسد الطائفية داهمت (الجمعة) عددا من المستودعات والمخازن في بلدة قمحانة بريف حماة.

وقال المراسل إن المستودعات تعود لمتزعمي ميليشيات مساندة لنظام الأسد، عملوا مؤخراً بالتجارة، مشيرا إلى أن هذه الميليشيات يقودها المدعو (طه خميس) الملقب بـ "فتكوش" ومقربين من المدعو (غسان النعسان) قائد ميليشيا "الطراميح" إحدى مجموعات "سهيل الحسن" في بلدة قمحانة.

وأوضح أن القوة المشتركة داهمت المستودعات بحجة مصادرة بضائع تركية المنشأ دخلت بطريقة غير شرعية إلى مناطق سيطرة ميليشيا أسد، إلا أن القوة لم تعثر على أي شيء في المخازن، كما أكد أحد أبناء البلدة .

وذكر مصدر في المنطقة لأورينت بأن خبر عملية المداهمة تسرب قبل يومين إلى أصحاب المخازن ما دفعهم إلى إفراغها بالكامل. 

وأشار المصدر إلى أن عملية الدهم لاقت غضبا من قبل ميليشيات الشبيحة وعائلاتهم، حيث أكدوا أنها دليل على الاستهتار بدماء أبناء بلدة قمحانة التي قدموها رخيصة في سبيل بشار الأسد.

إقرأ أيضاً