هل بدأت حرب جبران باسيل فعلياً على اللاجئين السوريين؟

أورينت نت - لبنان: فاطمة عثمان
تاريخ النشر: 2019-02-09 08:54
إجراءات أمنية مشددة طالت اللاجئين السوريين في لبنان بعيد تشكيل الحكومة. وتزامنت تلك الإجراءات مع تصريحات وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، الذي لا يترك مناسبة، إلا ويذكر فيها بضرورة إيجاد حل لعودة اللاجئين، فهل بدأت أولى معارك باسيل ضد اللاجئين على الأرض؟

إجراءات مشددة وضغوطات للعودة إلى سوريا 
رئيس هيئة متابعة شؤون اللاجئين السوريين في لبنان الشيخ عبد الرحم العكاري أكد خلال اتصال هاتفي لـ "أورينت نت" أنه تم تشديد الإجراءات على اللاجئين في لبنان بعيد تصريحات باسيل العنصرية تجاههم، مشيراً إلى أن السلطات اللبنانية قد داهمت مخيمات منطقة تعلبايا في البقاع، واعتقلت كل من لا يملك اقامات من اللاجئين الذين يبلغ سقف عمرهم خمسين عاماً، كما تم اعتقال 37 شخصاً في مخيم الريحانية، تزامناً مع اغلاق محلات السوريين في منطقة صيدا في خطوة اعتبرها العكاري نوعاً من الضغط على السوريين للعودة وسط دعوات وجهت لهم لإجراء مصالحات وتسويات والعودة لحضن بشار الأسد.

وأكد العكاري أن حوالي 60% من اللاجئين المتواجدين في لبنان هم ضد الأسد، ومن المستحيل أن يعودوا، لأنهم في حال العودة يكونوا قد عرَضوا أنفسهم إما للاعتقال، أو التشريد، أو القتل، وما إلى ذلك.

تصريحات مستغربة من الحريري
واستغرب العكاري، كيف يمكن لوزير يؤيد "قاتل السوريين ومشردهم" أن يكون وزيراً عليهم، ولم يخف رئيس الهيئة تخوفه من تصريحات رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري لجهة عدم وجود خطة لمسألة اللاجئين، ملمحاً إلى تضاؤل الأمل الذي عقده كثيرون على كتلة المستقبل التي يرأسها الحريري في البرلمان اللبناني.

الحكومة اللبنانية ونية إعادة اللاجئين
في هذا السياق، أشار عضو كتلة المستقبل النيابية النائب وليد البعريني لـ "أورينت نت" أن الحكومة تتجه لإيجاد حلحلة لمسألة اللجوء، عبر إيجاد آلية موحدة تضمن لهم احترامهم، وتؤمن لهم عودة آمنة لبلدهم تحت سقف الأمم المتحدة، ملمحاً إلى دور روسي في إعادتهم. 
وشدد عضو كتلة المستقبل على أهمية تأمين عودة مشرفة لهم قائلاً: "هم أهلنا، لن نتخلى عنهم، وهم لن يتخلوا عنا".

وزير اللاجئين ضد اللاجئين
وعن إعطاء حقيبة اللاجئين لوزير من قوى 8 آذار، قال البعريني: " فلننظر إلى الأمور بطريقة إيجابية، فالوزير يستطيع استغلال علاقاته في سوريا، ونحن بدورنا سنستغل تفاهم كل الأطراف في الحكومة، بحيث سنجتمع على رأي موحد لصالح المواطنين اللبنانيين واللاجئين السوريين".


إقرأ أيضاً