مجلس كفرزيتا المحلي يعلن المدينة منكوبة ويناشد الضامن التركي

أورينت نت -متابعات
تاريخ النشر: 2019-02-09 11:56
أعلن "المجلس المحلي" في كفر زيتا بريف حماة أن المدينة منكوبة، لكثرة ما تعرضت له المدينة من قصف من قبل ميليشيات أسد الطائفية.

وقال "المجلس المحلي" في بيان له: "نظراً للخروقات المتوالية التي تتعرض لها مدينة كفرزيتا من قصف مكثف براجمات الصواريخ من قبل النظام وحليفه الروسي وتبعات هذه الخروقات التي أدت لنزوح عدد كبير من سكان المدينة وإصابة وقتل عدد من المدنيين فيها وتعليق الدوام الرسمي في كافة المراكز الحيوية حرصاُ على سلامة الأهالي والموظفين وحالة الخوف والهلع والترقب المستمر التي يعانيها ما تبقى من أهالي المدينة، فإننا نعلن أن مدينة كفرزيتا منكوبة".

ووجهة المجلس مناشدة إلى "الدول الضامنة" لاتفاق "خفض التصعيد" على وجه الخصوص الحكومة التركية لتقف موقف حازم تجاه خروقات النظام وحلفائه ضد المدنيين، لا سيما أن المدينة خالية من أي تواجد عسكري.

وتواصل ميليشيا أسد خرق وقف إطلاق النار بمنطقة "خفض التوتر" في محافظة إدلب والأرياف المحررة في حماه وحلب واللاذقية.

وبحسب (المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام) فقد تكررت هذه الخروقات، ما يعني الخروج على اتفاق "سوتشي" الموقّع في شهر أيلول لعام 2018، بين الجانبين الضامنين التركي والروسي.

وقد جدد النظام وميليشيات إيران خرقهما للهدنة وللاتفاق الحاصل في المنطقة المنزوعة السلاح في المناطق المحررة بريف ادلب، وفي عدة أماكن بريف اللاذقية وحلب الغربي والجنوبي وريف حماه الشمالي.

وبلغ عدد الخروقات بحسب "المؤسسة" أكثر من 400 خرق، وكان النصيب الأكبر منها لبلدة جرجناز، حيث نالت أكثر من 40 رشقة صواريخ على مدار حوالي 30 يوماً تسببت بمجزرتين، تلتها بلدة التح التي تعرضت لحوالي 25 رشقة صواريخ أسفرت عن دمار في المنازل، في حين أسفر استهداف قرية الرفة بالمدفعية والصواريخ عن مجزرة واحدة.

ووصل عدد الخروقات التي نتج عنها مجازر بحق المدنيين 14 مجزرةً خلال 4 أشهر ونصف الشهر، وذلك اعتباراً من تاريخ توقيع اتفاق "سوتشي" في أيلول 2018، وحتى نهاية كانون الثاني 2019.

ووفق المؤسسة فقد بلغت حصيلة القتلى نتيجة لهذه المجازر 69 شخصاً، بينهم 44 مدنياً، من ضمنهم 7 نساء و 10 أطفال، وعدد كبير من الجرحى.


إقرأ أيضاً