وزير داخلية فرنسا يقلل من حجم احتجاجات "السترات الصفراء"

تاريخ النشر: 2019-02-09 16:06
قلل وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانيه، من حجم مظاهرات "السترات الصفراء"، بالتزامن مع الحراك الثالث عشر للمحتجين في جميع أنحاء البلاد.


جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقد "كاستانيه" السبت، للإعلان عن الخطة الأمنية لمواجهة الاحتجاجات في فرنسا، حسب شبكة "بي إف إم" الفرنسية التلفزيونية (خاصة).


وقال بهذا الخصوص: "أصبحت الاحتجاجات ضعيفة إلى حد ما، فقط مئات الأشخاص يتظاهرون في جميع أنحاء فرنسا".


غير أنه في المقابل شدد على أهمية نشر قوات أمنية كافية لمواجهة هذه الاحتجاجات.


وأضاف: "لا يزال نشر قوات أمنية أمرا بالغ الأهمية، لا أحد يرغب برؤية هذه الاحتجاجات، ومن جانب الشرطة لا يريد أي شخص تكرار ذلك (المظاهرات)".


ونشرت قنوات محلية، صورا تظهر إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع على متظاهرين احتشدوا أمام مقر الجمعية الوطنية (البرلمان) بالعاصمة باريس.


ولم تكشف وسائل الإعلام الفرنسية أو الجهات الرسمية عن أيه تقديرات متعلقة بعدد المشاركين في الحراك الثالث عشر للسترات الصفراء.


والسبت الماضي، أعلنت الداخلية الفرنسية، مشاركة أكثر من 58 ألفا في الحراك الثاني عشر للـ"سترات الصفراء" في جميع أنحاء البلاد.


وانطلقت الاحتجاجات في 17 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، تنديدًا بارتفاع الضرائب على الوقود وتردي الظروف المعيشية.


ورغم إلغاء الحكومة للزيادات المقررة في أسعار الوقود، إلا أن وتيرة الاحتجاجات لم تهدأ وما تزال مستمرة، وبسقف مطالب بلغ حد المناداة برحيل الرئيس إيمانويل ماكرون.

إقرأ أيضاً