والي إسطنبول يصدر بياناً بشأن الشجار بين السوريين والأتراك في أسنيورت

أورينت نت - أسامة اسكه دلي
تاريخ النشر: 2019-02-10 13:22
أصدر والي إسطنبول بيانا بشأن الشجار الذي وقع (السبت) بين سوريين وأتراك في حي أسنيورت بإسطنبول.

وجاء في البيان: "تم اعتقال ثلاثة مشتبه بهم تسببوا بجرح 3 من مواطنينا في عرس بحي أسنيورت، كما تمّ إحباط محاولات الاستفزاز والتحريض، من خلال التعاون المشترك ما بين قائم مقام المنطقة ومديرية أمن الحي، وكذلك من خلال الجهود التي بُذلت من قبل جمعية "سينوب".

ولفت البيان إلى أنّ الجرحى تمّت معالجتهم على الفور، وأنّ حالتهم الصحية لم تستدع بقاءهم في المستشفى، في إشارة منه إلى أنّ جروحهم كانت طفيفة. نافياً في الوقت ذاته إلى سقوط قتلى جرّاء الشجار، مؤكدا على أنّ مديرية الأمن قامت بتثبيت عدد من حسابات التواصل الاجتماعي، أسهمت في تأجيج الاحتقان بين السوريين والأتراك.

وتابع البيان في الإطار نفسه: "على الرغم من عدم وجود قتلى في الشجار، تمّ التأكّد من وجود مشاركات عبر وسائل التواصل الاجتماعي تدعو إلى الاستفزاز وزرع بذور الحقد بين المواطنين الأتراك وضيوفنا الأجانب".

تجدر الإشارة إلى أنّ وسائل إعلام تركية أفادت  مساء (السبت) أن عدداً من الأشخاص أصيبوا بشجار نشب بين سوريين ومواطنيين أتراك في حي "أسنيورت" بمدينة إسطنبول.

وبحسب صحيفة "دامغا" التركية، فإن "اشتباكاً وقع بين سوريين وأتراك في منطقة (باغلار تشيشمه) التابعة لمنطقة أسينيورت" منوهةً إلى أنه"لم تعرف بعد الأسباب التي أدت إلى الشجار الذي دار بين الطرفين باستخدام العصي والسكاكين، ما استدعى قدوم فرق طبية وسيارات الإسعاف لنقل الجرحى إلى المستشفى" بينما قالت صحيفة "حرييت" أن الشجار أسفر عن جرح 4 أشخاص فقط.

وبحسب المصدر، فإن عناصر الأمن طوقت "ميدان أسنيورت" وأغلقت المخارج والمداخل إليه، في حين تظاهر مواطنون أتراك ضد السوريين "لازدياد المشاكل في الأونة الاخيرة بين السوريين والاتراك" على حد وصفها، بينما "توجه المواطنون بتدخل الأمن الفوري للحيلولة دون وقوع مشاكل".

إقرأ أيضاً