هل هذا هو الأسبوع الأخير في عمر داعش؟

تفاصيل
تاريخ النشر: 2019-02-11 00:40
يصر ترامب على أن قوة أميركا الاقتصاديةِ تتحصن أكثر كلما اقتربت من النظرية الانغلاقية القائمة على مبدأ الاكتفاء الذاتي الشامل .. أي الانسحاب من دورها العالمي .. وهنا ثمة من يعتقد أن هذا الدور هو أصلا الذي صنع ويصنع قوتها الاقتصادية .. ولهذا مثلا كان من الصادم أن يقرأ المرء كلام ترامب عن الانسحاب من سوريا، بعدما قال إنه تم القضاء على "داعش" نهائيا وهناك من يقول إن هذا ليس صحيحا.. وإلى جانبه إعلان الجنرال جوزف فوتيل الشرف على العمليات العسكرية في الشرق الأوسطِ ، الذي يقول إن ترامب لم يستشره قبل اتخاذ قرار الانسحاب من سوريا.
فوتيل يقول لم أُستشر، وإن تنظيم داعش لم يهزم بعد وهناك أكثر من ألف وخمسمئة مقاتل منهم في وادي الفرات .. تكرر المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ماجاء على لسان الجنرال الأميركي من أن تنظيم داعش لم يهزم بعد .. بل إنه يتحول إلى قوة قتالية غير منظمة .. ما يعني أن التهديد مازال مستمرا .. 
في الرجوع إلى الوراء قليلا و بعيد إعلان ترامب سحب قواته في سوريا لأن مهمتها انتهت بالقضاء على داعش... فاجأه التنظيمُ بتفجير في أحد مطاعم منبج قضى على أربعة جنود أميركيين من أصل تسعة عشر، مع إعلان يؤكد استمرار وجوده في سوريا والعراق وعدة أماكن أخرى.. 
اليوم ترى ميركل أن الطريقَ طويل لتحقيق سلام في سوريا .. سوريا التي بدأ يزحف تنظيم داعش منها إلى أفريقيا بحسب وزير الخارجية الأمريكي .. ستشهد هذا الأسبوع نهاية التنظيم بالكامل بحسب ترامب الذي حزم حقائبه للانسحاب منها .. و التي ليست في نظره سوى رمل و موت  ..

إقرأ أيضاً