ما الاقتراح الذي قدمته مسؤولة ألمانية حول دورات الاندماج لطالبي اللجوء؟

تاريخ النشر: 2019-02-12 08:25
اقترحت مفوضة الاندماج في الحكومة الألمانية أن تشمل دورات تعليم اللغة الألمانية جميع طالبي اللجوء بغض النظر عن إمكانية بقائهم في ألمانيا، مشيرة إلى ضرورة تحسين دورات الاندماج الحالية.

وقالت مفوضة شؤون الاندماج في الحكومة الألمانية أنيته فيدمان-ماوتس إنها مع البدء بإدماج طالبي اللجوء مبكراً بغض النظر فيما إذا كان سيسمح لهم بالبقاء في ألمانيا أم لا.

وأضافت فيدمان-ماوتس في حوار مع صحيفة "فرانكفورتر ألغماينه" نشر اليوم الإثنين (11 شباط/فبراير): "نحتاج أن نقدم الوساطة اللغوية والقيم منذ البداية، بغض النظر عن إمكانية البقاء"، وفق ما نقل (مهاجر نيوز).

وفي حديث آخر لوكالة الأنباء الألمانية أكدت فيدمان-ماوتس على ضرورة مراجعة دورات الاندماج التي تقدمها الحكومة للاجئين.

وقالت مفوضة الاندماج على هامش الورشة النقاشية التي يعقدها الحزب المسيحي الديمقراطي لإصدار توصيات حول سياسة الهجرة: "يجب علينا أن نزيد من المشاركة في دورات الاندماج وخاصة للمجموعات التي لا تصل إليها".

وانتقدت  فيدمان-ماوتس مسألة أن بعض طالبي اللجوء لا يبدون اهتماماً بالاندماج، لكنها أضافت: "لهذا يجب علينا أن نرى، ما هي المقترحات الملموسة التي يمكن أن نطوّرها"، مشيرة إلى ضرورة التحقق من أن تكون دورات الاندماج متاحة للجميع.

وأكدت مفوضة الاندماج أن المسألة تتعلق بثنائية الدعم والمطالبة، وذلك بتقديم عروض اللغة للاجئين من أجل إدماجهم في سوق العمل بسرعة.

الجدير بالذكر أن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين لا يمنح دورات الاندماج لجميع طالبي اللجوء، وإنما فقط لأولئك الذين يتمتعون بـ"فرص جيدة للبقاء"، مثل السوريين والإريتريين والصوماليين، وهذا ما تنتقده المنظمات الحقوقية وعلى رأسها بروأزول، مطالبة أن تشمل هذه الدورات جميع طالبي اللجوء بغض النظر عن البلدان التي ينحدرون منها.


إقرأ أيضاً