الأمن اللبناني يعتقل سوريين.. ما التهم التي وجهها إليهم؟

تاريخ النشر: 2019-02-12 13:40
أعلن الأمن اللبناني إلقاء القبض على سوريين في منطقتي الجنوب والنبطية، بتهمة الإنتماء إلى ما سمته "جماعة إرهابية".

 وبحسب موقع (المستقبل) فإن المديرية العامة لأمن الدولة في منطقتي الجنوب والنبطية، بناء لإشارة القضاء المختص، أوقفت السوريين (هاني.ج) و (عبد الرحمن.ح)، بـ "جرم الإنتماء إلى جماعة إرهابية".

ونوه الموقع إلى أن "الإثنان اعترفا بإنتمائهما إلى جبهة النصرة وقتالهما سابقا في صفوفها على الأراضي السورية، ومشاركة أحدهما في عمليات قتل وخطف واغتيال ونقل أسلحة لصالحها هناك". 

وأضاف الموقع أن الموقوفَيْنِ أودعا جانب النيابة العامة العسكرية بناءً لإشارتها، من دون تقديم مزيد من التوضيحات.


وليست هي المرة الأولى التي يعتقل فيها الأمن اللبناني سوريين، ويوجه لهم تهماً مختلفة، حيث داهمت عناصر من الجيش اللبناني في آب 2018 مخيمات للنازحين السوريين في بلدة كفرصغاب في قضاء زغرتا وأوقفت عدداً منهم بحجة حيازتهم دراجات نارية وفانات غير مرخصة.

ويعاني السوريون عموماً في لبنان من حالة من التمييز العنصري، سواء كان ذلك في المخيمات أو في المدن، وذلك بعد العدد الكبير الذي وصل إلى لبنان منذ بداية قصف النظام للمدن والبلدات السورية.

الجدير بالذكر أن عدد السوريين في لبنان تجاوز مليون و300 ألف، ويعيشون في ظروف إنسانية صعبة، وسط شن قوات الأمن والجيش اللبناني حملات اعتقال في صفوف اللاجئين بتهم "دخول البلاد بطريقة غير شرعية" أو تهم تتعلق بـ"الإرهاب"، فيما أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين سابقاً، أن حوالي 70% من اللاجئين السوريين في لبنان يعيشون تحت خط الفقر وأن اللاجئين ما زالوا تحت تأثير ما سمتها الصدمات الخارجية، و يعتمدون بصورة رئيسية على المساعدات الإنسانية.

إقرأ أيضاً