ماذا يفعل قائد ميليشيا "الصناديد" (حميدي الجربا) في قاعدة حميميم؟ (فيديو)

تاريخ النشر: 2019-02-20 09:29
زار مؤخراً ما يسمى "الحاكم المشترك لمقاطعة الجزيرة" (الشيخ حميدي دهام الجربا) القاعدة الروسية في حميميم باللاذقية، لإجراء مفاوضات مع الروس، وذلك بعد أيام من زيارته لدمشق للتباحث مع مسؤولين في نظام الأسد بشان "بناء تحالف مشترك" مع ميليشيا أسد الطائفية.

وأظهر تسجيل مصور اعتراف (حميدي دهام الجربا) قائد ميليشيا "قوات الصناديد" وشيخ من مشايخ قبيلة الشمر في سوريا، من داخل قاعدة حميميم أنه يسعى إلى "بذل جهود مع الروس لإنقاذ سوريا من ما هي فيه"، وفق تعبيره.

وأضاف (حميدي الجربا) أنه يعمل "لإنقاذ البلد ومنع التناقضات الموجودة التي قد تؤدي إلى الانهيار وعدم القدرة على إعمارها"، وفق زعمه.

وقبل أيام قال مصدر مطلع لـ(باسنيوز) إن "حميدي دهام الجربا قائد قوات الصناديد وشيخ من مشايخ قبيلة الشمر في سوريا زار دمشق منفردا دون أي تنسيق مع مجلس سوريا الديمقراطية، بوساطة من قائد الحشد الشعبي العراقي فالح الفياض للتباحث مع مسؤولين في النظام لبناء تحالف مشترك مع دمشق".

وأضاف المصدر أن (حميدي دهام الجربا)، المتحالف مع ميليشيا "الوحدات الكردية" زار مؤخرا بغداد والتقى مع قائد ميليشيا "الحشد الشعبي" (فالح الفياض) ليتوسط له لدى النظام من أجل بناء تحالف مشترك معه كبديل لتحالفه مع ميليشيا "قسد"، وفق قوله.

 وتابع: أن "زيارة الجربا إلى دمشق ومواقفه الأخيرة تثير استياء كبيرا لدى مسؤولين في ميليشيا قسد"، مشيرا إلى "وجود خلافات بين قيادة قسد وقيادة قوات الصناديد". وأشار المصدر إلى أن "الشيخ حميدي دهام رفض انضمام قوات الصناديد إلى ميليشيا "قسد" بسبب خلافات تتعلق بـ "الاستقلالية والرواتب والعلم".

كما أوضح المصدر، أن "ميليشيا قسد وضعت ثلاثة شروط للجربا، الأول تدفع قسد الرواتب مباشرة لمقاتلي الصناديد دون تسليمها للجربا، والثاني: أن ترفع قوات الصناديد علم قسد، والثالث أن تكون قوات الصناديد تحت إمرة قيادة قسد وتنفذ أوامرها".



إقرأ أيضاً