ضابط في ميليشيا أسد يشنق كلباً بعد تعذيبه وهو حي (فيديو)

تاريخ النشر: 2019-02-20 13:16
تداولت مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً يظهر قيام أحد ضباط ميليشيا أسد الطائفية وهو يقوم بتعذيب كلب بلا رحمة وشنقه بعد ذلك، مشبهاً إياه بـ "الدواعش".

وظهر في المقطع الضابط وهو يربط الكلب على شجرة، ويخنقه بحبل حول رقبته، حيث قام عدة مرات بشد الحبل بهدف التضييق على رقبة الكلب، فيما لم يعرف زمان ومكان الحادثة في سوريا.

وقال الضابط: "نحن اخترنا هذا اليوم ليموت هذا الكلب لأنه مثل الدواعش"، مضيفاً وهو يجر الحبل الذي على عنق الكلب: "موت ولاك عرصا".

وليست هذه هي المرة الأولى التي يقدم فيها ضابط في ميليشيا أسد الطائفية بتعذيب الحيوانات، حيث تداولت مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً في تشرين الأول 2018 يظهر قيام أحد ضباط ميليشيا أسد الطائفية بإشعال النار في كلب وهو حي، بعد أن سكب البنزين عليه، في مشهد جديد يؤكد همجية ميليشيا أسد وإجرامها. وظهر في المقطع الضابط وهو يستعد لحرق الكلب بعد ربطه، بينما قام أحد العناصر بتوثيق العملية (لم يعرف المكان)، حيث قال العنصر للضابط "معلم هاد الكلب اللي عوّى على حبيبك".

ورد الضابط "وينو" ليأخذ جرة وضع فيها البنزين بشكل مسبق، وسكبها على الكلب، وأضرم النار فيه ليشتعل الكلب على الفور.

واستنكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي ما جاء في الفيديو، معتبرين أن الحيوانات في سوريا لم تسلم من بطش عناصر وضباط نظام الأسد، حيث تساءل أحد المعلقين على الفيديو "معقولة يثير عواطف الغرب هالفيديو؟"، بينما قال آخر "الله يكون بعون اخوتنا وخواتنا المعتقلات بسجون النظام".

يشار إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي تداولت في حزيران 2018 شريطاً مصوراً لأحد قادة الميليشيات الطائفية في حماة يدعى (طلال الدقاق)، وهو يدفع بفرس أصيل على قيد الحياة إلى القفص ليكون طعاماً لحيواناته المفترسة. ويُظهر الفيديو الشبيح (دقاق) وهو يشاهد الأسود تنقض على الفرس بدم بارد، حيث يحاول الفرس المقاومة في البداية؛ لكنه سرعان ما يسقط على الأرض. كما أظهر مقطع فيديو نشر في كانون الأول 2017 قيام ضابط يدعى "ميزر" بتعذيب حمار صغير وضربه وركله بيده، ثم طرحه أرضاً في أحد المنازل بريف دير الزور.

وسبق وأن مارست ميليشيا أسد مثل هذه الانتهاكات إذ أظهر فيديو في نهاية أيلول 2011، قيام عناصر نظام الأسد بإعدام مجموعة من الحمير رمياً بالرصاص في إحدى المناطق بسوريا.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا





إقرأ أيضاً