كم تدفع ميليشيا "الوحدات الكردية" لمنفذي التفجيرات في ريف حلب؟

تاريخ النشر: 2019-02-22 07:32
قال رئيس الشرطة في مدينة جرابلس بريف حلب العميد (عبد الرزاق أصلان اللاز)، إن ميليشيا "الوحدات الكردية" الذراع السوري لمنظمة "بي كي كي"، "تعمل جاهدة لإثارة نزاعات وتفجيرات في المناطق التي تشهد تواجداً تركياً".

وأكد القبض على 5 ممن يعملون مع الميليشيا، قدّموا اعترافات حول ما تسعى له "الوحدات الكردية" من خلال تلك التفجيرات.

وبحسب ما نقلت صحيفة (يني شفق) عن (اللاز) فإنهم في الشرطة الحرة حصلوا على اعترافات، من المتعاونين مع الميليشيا تفيد بأنه كان "الوحدات الكردية" تمنحهم سابقاً 300 ليرة تركية ما يعادل 60 دولار أمريكي مقابل أي عمل تخريبي.

وأوضح أن الآن الأمر اختلف وأصبحت "الوحدات الكردية" تمنح من يتعاون معها في هذا الصدد ما يقارب 2000 دولار أمريكي مقابل تنفيذ تفجير في مناطق "درع الفرات"، و"غصن الزيتون".

جدير بالذكر أنّ الباب وجرابلس تقع ضمن مناطق "درع الفرات" وهي المناطق التي قامت فيها القوات التركية مع الجيش السوري الحر بعمليات عسكرية بهدف طرد تنظيمات "الوحدات الكردية" و"بي كي كي"، كما قامت بذلك في عفرين خلال عملية غصن الزيتون.

وأفاد العميد (اللاز)، أنّ قواته أفشلت 5 عمليات تفجير إرهابية، كانت من ورائها ميليشيا "الوحدات الكردية".

كما أشار إلى أن معظم الذين تم القبض عليهم، قد جاؤوا من منبج التي تسيطر عليها الميليشيا وفق (اللاز) الذي اعتبر أن الولايات المتحدة التي تدعم "الوحدات الكردية" تعتبر شريكاً أساسياً في تلك الأعمال الإرهابية.