رئيس برلمان الأسد يتحدث عن "نظرية الأحجام"!

تاريخ النشر: 2019-03-04 09:03
تحدث رئيس برلمان الأسد (حموده صباغ) في كلمة له خلال أعمال المؤتمر الـ 29 للاتحاد البرلماني العربي في الأردن، أن "السوريين أسقطوا نظرية الأحجام".


أعمال المؤتمر
وحاول (الصباغ) استغلال حضوره أعمال المؤتمر المنعقد في العاصمة الأردنية عمّان على ترويج أن نظام الأسد "انتصر على الإرهاب"، قائلاً: "سوريا بنصرها على الإرهاب تنتصر لكل العرب والمنطقة وتسهم في خلاص العالم كله من هذه الآفة"، وفق ما نقلت وكالة إعلام الأسد (سانا).

وتابع: "هذا النصر سيكون إيذانا بولادة نظام عالمي جديد أكثر توازنا بدأت ملامحه تظهر بقوة على أشلاء نظام القطب الواحد الذي كانت انعكاساته كارثية"، وفق قوله.

وقال كذلك "لم يتعرض شعب قبل السوريين لمثل هذا الحجم من الإرهاب المركب الذي جمع إرهاب العصابات المرتزقة.. وإرهاب الحرب النفسية والإعلامية وإرهاب المقاطعة الدبلوماسية وإرهاب الحصار الاقتصادي".

رفع الأردن مستوى تمثيله الدبلوماسي لدى نظام الأسد
وفي أواخر كانون الثاني 2019 أعلن الأردن رفع مستوى تمثيله الدبلوماسي لدى نظام الأسد، إلى درجة قائم بالأعمال بالإنابة. ونقلت الخارجية الأردنية عن متحدثها السفير (سفيان القضاة) وقتها، قوله: "تقرر تعيين دبلوماسي أردني برتبة مستشار كقائم بالأعمال بالإنابة في السفارة الأردنية في دمشق، دون ذكر اسمه"، بحسب وكالة الأناضول.

وشهدت علاقات الأردن مع نظام الأسد، حالة من الجفاء السياسي، ظهرت معالمه واضحة بعد طرد المملكة لسفير النظام لديها، في مايو/ أيار 2014، ولكن العلاقات بدأت بالعودة تدريجيا، بعد قرار عمان ونظام الأسد فتح معبر نصيب الحدودي قبل أشهر.

وفي تشرين الأول 2018 وصف رئيس برلمان النظام (حموده صباغ) بشار الأسد بأنه "عبقري" عقب إصداره ما يسمى مرسوم "عفو عام" عن الفارين من الخدمة الإلزامية في الداخل والخارج. وقال (الصباغ) في كلمة له أمام برلمان النظام "بمناسبة صدور المرسوم" إن "بشار الأسد قدم أنموذجاً للعالم كزعيم تاريخي مميز في وقت عزّ فيه وجود الزعماء التاريخيين"، وفق زعمه.

إقرأ أيضاً