هل حان موسم هجرة الشركس إلى الشمال ؟..

هجرة الشركس العكسية من سوريا
أورينت نت – ياسر الأطرش
تاريخ النشر: 2013-01-21 20:00
هاجر الشركس من شمال القفقاس إلى تركيا في الثلث الثالث من القرن التاسع عشر، وهنالك مجموعات هاجرت بعد إقامة مؤقتة في تركيا باتجاه بلاد الشام تحت شعار (شام شريف). كل القفقاسيين المهاجرين هم من المسلمين مع العلم أن هنالك أعداداً كبيرة من الشركس يدينون بالمسيحية مازالوا يعيشون في شمال القفقاس. والشركس ينتمون تاريخياً إلى أكثر من «عرق» وكل عرق يتكلم لغة مختلفة تماماً عن الآخر وليس لهجات،. ولكنهم يشتركون، على تنوعهم، في العادات والتقاليد والمفاهيم الاجتماعية. تقيم مجموعات من الشركس في عدد من البلدان العربية كسوريا والأردن وجزء من فلسطين، وهم (الأديغا، الأستين، الداغستان، الشيشان، الأباظة ،الشابوغ) وتمتلك هذه المجموعات ثقافة محمولة عبر الأجيال، تمتد إلى ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد في الحد الأدنى.
والشركس في سوريا يعدون حوالي 150 ألف نسمة يتوزعون جغرافياً على محافظات القنيطرة وحمص وحلب وبعض الريف الدمشقي "قدسيا- الكسوة- مرج السلطان ".
وبعد انطلاقة الثورة السورية تباينت مواقف الشركس السوريين من الثورة ، إلا أنهم بعد اشتداد القتال قرروا – حسب روايات إعلامية – بدء رحلة هجرة مضادة إلى الوطن الأصلي .
وتعتزم الجمعية الشركسية العالمية مساعدة مئات المواطنين الشركس في سورية على العودة إلى موطنهم التاريخي في جمهوريات شمال القوقاز، التي يعيش فيها أبناء الشعب الشركسي، والتي أبدت استعدادها لاستقبال العائدين من شراكسة المهجر.
وأعلن رئيس جمهورية قبردينو بلقاريا أرسين كانوكوف أن برلمان الجمهورية قرر رفع طلب إلى الرئيس الروسي لمنح المواطنين الشركس من ذوي الأصول القبردينية حق العودة إلى روسيا. ونظرا للوضع المتأزم في سورية يدعو كانوكوف إلى تسهيل إجراءات عودة هؤلاء إلى وطنهم التاريخي. وفي هذا الصدد لا يرى ما يدعو للقلق من عودة الشراكس، الذين حافظوا على عاداتهم ولغتهم الأم، وولائهم لروسيا.
وتلفت الصحيفة إلى أن حوالي 2000 مواطن شركسي عادوا إلى جمهورية قبردينو بلقاريا في السنوات الأخيرة. كما أن برلمان جمهورية أديغيا أعلن أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي عن استعداد الجمهورية لاستقبال المواطنين الشركس العائدين.
وفي أواخر شهر تشرين أول / أكتوبر الماضي وجه المشاركون في المؤتمر التاسع للاتحاد الشركسي الدولي نداء إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيسة مجلس الاتحاد فالنتينا ماتفيينكو، ورئيس مجلس الدوما سيرغي ناريشكين، يناشدونهم فيه تقديم الحماية للشركس القاطنين في سوريا ومساعدة الراغبين منهم في العودة إلى وطنهم في شمال القوقاز.
وأكد النداء وقوع إصابات بين أبناء الجالية الشركسية، البالغ عددهم نحو 150 ألف نسمة، في أثناء العمليات القتالية الجارية في مختلف المدن السورية، كما فقد الكثيرون مساكنهم وممتلكاتهم.
وفي هذا الإطار، قالت عفراء الجلبي، عضو المجلس الوطني السوري، من الطائفة الشركسية،: «إن الشركس، كما كل الطوائف والمذاهب الموجودة في سوريا، تعرضوا ويتعرضون للضغط على أيدي النظام، وهم في هذه الثورة منقسمون كما غيرهم، بين معارض وموال، ففي حين يعلن بعضهم جهارا معارضتهم للنظام، يخاف البعض الآخر من هذا الإعلان خوفا على أنفسهم وعلى مصالحهم». واعتبرت الجبلي أن «ادعاء روسيا أنها تعمل على حماية الشركس نفاق، وخير دليل على ذلك، أنها استقبلت عددا محدودا من السوريين الشركس الذين فضلوا الهروب من الحرب والبحث عن ملجأ آمن بالذهاب إلى موطنهم الأصلي، وها هي الآن أقفلت الباب في وجههم رافضة استقبالهم». مع العلم أنه، وفي ديسمبر (كانون الأول) من عام 2011، كان قد قدم نواب برلمان جمهورية أديغيا الروسية نص رسالة إلى الحكومة الروسية، طالبوا فيها بتقديم المساعدة اللازمة من قبل الجهات الروسية المختصة لتسهيل عملية العودة لأعضاء الجالية الشركسية من سوريا إلى أرض أجدادهم في روسيا، وذلك انطلاقا من الرسالة التي سبق لـ115 مواطنا سوريا من أصل شركسي أن قدموها إلى القيادة الروسية والمؤسسات الشركسية في روسيا، طالبوا فيها بمساعدتهم للعودة إلى وطنهم الأم، بينما قال رئيس الجمهورية أسلان تخاكو شينوف إنه يجري مشاورات في هذا الشأن مع وزارة الخارجية الروسية ورؤساء جمهوريتي قبردين بلقار وقره تشاي شركسيا.
وحول التسهيلات الروسية ووضع الشركس الحالي في روسيا قالت ناشطة لأورينت نت : بعد عدة تصريحات أطلقها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أبدى فيها قلق روسيا على مصير الشركس في سوريا ، تواصلت الجمعية الشركسية في دمشق مع السفارة الروسية بغية الحصول على تسهيلات لسفر الشركس إلى روسيا ، ووعدتهم السفارة بتسهيلات تشمل الحصول على التأشيرة وتأمين وظائف وسكن في روسيا ، وبالفعل فقد سافرت عائلات بأكملها ، إلا أنهم فوجئوا بعدم صحة الوعود التي تبخرت ما عدا تسهيلات الفيزا ، فلا عمل ولا سكن ولا أي مساعدة من أي نوع ، الكثير منهم عاد أدراجه ، ومن بقي هناك بقي بمساعدة أصدقائه ومواطنيه ، باستثناء الطلاب الذين قُدم لهم فعلياً فرصة متابعة الدراسة ومعونة شهرية تمكنهم من مواصلة الدراسة والعيش ".

كلمات مفتاحية:

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل 7 مدنيين وإصابة 12 آخرين بقصف لميليشيا أسد جنوب ادلب.الجيش التركي يستهدف بالمدفعية تجمعات لميليشيا أسد في مدينة كفرنبل جنوب ادلب.مقتل عنصرين من ميليشيا القاطرجي بانفجار عبوة ناسفة جنوب غرب الرقة.عشرات المستوطنين الاسرائيليين يقتحمون المسجد الأقصى.مقتل 3 مدنيين وإصابة 4 من قوات الحشد العشائري بهجوم استهدف حاجزاً أمنياً شرق العراق.الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته الاقتصادية ضد روسيا.مقتل 4 أشخاص جراء انفجار عبوة ناسفة في ولاية "بكيتا" شرق أفغانستان.نزوح نحو 10 آلاف ميانماري إلى مناطق حدودية جراء اشتباكات بين الجيش ومناهضي الانقلاب.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en