زوجات عناصر داعش يرفعن الأحذية ويصرخن "دولة الإسلام باقية"! (فيديو)

تاريخ النشر: 2019-03-07 07:11
تداولت صفحات ومواقع التواصل الاجتماعي تقريراً تلفزيونياً لمراسل قناة France 24، ظهرت فيه بعض من نساء عناصر داعش الخارجات من بلدة الباغوز شرقي ديرالزور، وهن يرفعن الأحذية بوجه كاميرات مراسلي قنوات غربية، ويصرخن "دولة الإسلام باقية".

صراخ بوجه الكاميرات
وأظهر التقرير رفض نساء داعش الحديث مع مراسل القناة، واكتفوا بالصراخ ورفع الأحذية، بينما تحدثت إحدى النساء من الجنسيات الأجنبية باللغة العربية الفصحى إلى المراسل بقولها: "أمريكا يرهبون الناس أكثر من داعش". 

وأظهر تسجيل مصور يوم الأربعاء خروج أعداد هائلة من المدنيين، وعوائل عناصر تنظيم داعش من بلدة الباغوز شرقي ديرالزور ، في وقت ما يزال يتحصن عشرات العناصر ونخبة من قادة التنظيم في مساحة لا تتجاوز 1 كم مربع في مخيم الباغوز على أطراف البلدة.


وبيّن التسجيل تجميع ميليشيا "قسد" تشكل "الوحدات الكردية" عمودها الفقري، الخارجين على شكل مجموعات، قرب الباغوز، حيث يقدر عدد هؤلاء بـ أكثر من 500 شخص بين نساء وأطفال وعناصر من داعش خرجوا بموجب الاتفاق المبرم بين "قسد" وداعش حول الخروج الآمن من الباغوز.

استجواب في حقل العمر
وقالت مصادر محلية لأورينت، إن ميليشيا "قسد" قامت بفصل زوجات عناصر داعش من الجنسيات الأجنبية، عن الجنسيات العراقية والسورية، مضيفة أن الميليشيا تقوم بنقل هؤلاء إلى حقل العمر النفطي مبدئياً قبل أن يتم فرزهم من جديد إلى مخيمات بريف ديرالزور والحسكة.

وأشارت المصادر إلى أن التحالف الدولي يجري عمليات استجواب وتحقيق لزوجات وعناصر داعش داخل حقل العمر، بينما يتم نقل المرضى ممن بحاجة لمعالجة إلى مشافي في الحسكة.

وما يزال يتحصن في الباغوز عشرات العناصر ونخبة من قادة التنظيم في مساحة لا تتجاوز 1 كم مربع، في وقت استسلم فيه المئات من تنظيم "داعش" وسلموا أنفسهم لميليشيا "قسد" المدعومة من التحالف الدولي، بعد تجدد القتال في المنطقة، عقب خروج آلاف النساء والأطفال من آخر جيب يسيطر عليه التنظيم شرقي دير الزور، وفقاً لاتفاق عقده الطرفان مؤخراً.

إقرأ أيضاً