روسيا تصف الوضع في إدلب بـ"الخطير جدا"

تاريخ النشر: 2019-03-07 17:46
وصفت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم الخميس، الوضع في منطقة خفض التصعيد بإدلب بـ"الخطير جدا".

وذكرت زاخاروفا- بحسب وكالة نوفستي الروسية-، أن الوضع الحالي في سوريا، بشكل عام، يمكن تقييمه بأنه مستقر، لكنها استثنت إدلب من ذلك، حيث قالت" الوضع خطير للغاية في منطقة خفض التصعيد بإدلب".

وأكدت، أن بلادها تتطلع إلى أن يؤدي تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين العسكريين الروس والأتراك، إلى انعطاف واستقرار الوضع في إدلب وحولها، وكذلك إلى تحييد التهديد الإرهابي القادم من هناك، على حد زعمها.

بنود لم تنفذ!
وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف صرّح قبل أيام قليلة، بأن بنود اتفاق "سوتشي" حول إدلب لم تنفذ بحذافيرها.

ويأتي تصريح لافروف في ظل هجمة قصف شرسة من قبل ميليشيا أسد الطائفية على المنطقة منزوعة السلاح، منذ حوالي حوالي شهر ، والتي خلفت عشرات القتلى بالإضافة إلى إصابة أعداد كبيرة من المدنيين، وفق بيانات رسمية لفرق الدفاع المدني المحلية.

ويعتبر قصف ميليشيا أسد خرقًا لاتفاق "سوتشي"، الموقع بين روسيا وتركيا، في أيلول الماضي، والقاضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح بين نظام الأسد والمعارضة ووقف شامل لإطلاق النار.

يشار إلى أنّ الرئيسين التركي والروسي توصلا في 17 أيلول الماضي، عقب مباحثات ثنائية، في منتجع "سوتشي" الروسي إلى اتفاق لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق ميليشيا أسد الطائفية، ومناطق الفصائل المقاتلة في إدلب ومناطق أخرى من أرياف حماة وحلب.

إقرأ أيضاً