تفاصيل بدء تسيير القوات التركية "دوريات مراقبة" في المنطقة "منزوعة السلاح"

أورينت نت - فراس كرم - إبراهيم الخطيب
تاريخ النشر: 2019-03-08 09:48
أكد مراسلو أورينت في ريفي حلب وحماة الشمالي، اليوم "الجمعة" أن القوات التركية بدأت بتسيير دوريات عسكرية ضمن المنطقة "منزوعة السلاح" في أرياف إدلب وحلب وحماة.

وأفاد مراسل أورينت في ريف حلب "إبراهيم الخطيب"، بأن الدوريات بدأت بالسير من "خطوط التماس" المتمثلة في نقطتي "عندان والعيس"  إضافة لنقطة "دارة عزة".

التجهيزات
من جهته، أوضح مراسلنا "فراس كرم" نقلاً  عن مسؤول النقطة التركية بحماة، أن الدوريات ستكون مصحوبة بطائرات استطلاع، منوهاً إلى أنها ستسير ضمن الطرق المحددة لسير الأرتال التركية (أي على الطرق العامة) حيث تتألف كل دورية من سيارتين مصفحتين برفقة سيارتين للفصائل المقاتلة "فيلق الشام" إذ ستسير الدوريات بشكل متكرر 3 مرات يومياً، ذهاباً وإياباً بين كل نقطة وأخرى.

ما مهامها؟
بدوره، أشار مصدر عسكري من الفصائل إلى أن السيارات المصفحة التي سيتم تسييرها ضمن الدوريات ستكون مزودة بأجهزة رصد، ومرتبطة بغرف القيادة في كل نقطة، منوهاً إلى أن مهمة هذه الدوريات تتمثل في التبليغ عن موقع التعرض لقصف، ثم تتوجه لمعاينة مكان القصف، وإبلاغ النقطة بذلك من خلال تقرير ميداني مفصل، وبدورها النقطة التركية تبلغ القيادة العسكرية التركية، لتقوم الأخيرة بإبلاغ الجانب الروسي بالتفاصيل.


تركيا توضح
من جهته، أعلن وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار"، انطلاق دوريات روسية في المنطقة الحدودية خارج إدلب، وأخرى للقوات المسلحة التركية في المنطقة منزوعة السلاح، قائلاً إن "الدوريات التركية والروسية في إدلب تعد خطوة هامة لحفظ الاستقرار ووقف إطلاق النار".

وأضاف "اعتبارا من اليوم زالت بعض التهديدات المتعلقة بالمجال الجوي لإدلب وعفرين، منوهاً إلى أنهم "ينسقون مع روسيا وإيران بشأن إدلب وتفاهم سوتشي ساهم في منع كارثة انسانية كبيرة" وأن "عملية الفرز بين المعارضة والمجموعات الراديكالية في إدلب لا تزال متواصلة" على حد وصفه.




إقرأ أيضاً