فقد النطق!

تاريخ النشر: 2019-03-08 14:10
قالت وسائل إعلام عربية الجمعة، إن رئيس النظام الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، فقد القدرة على النطق، وذلك بالتزامن مع تحضيرات لتظاهرات ضخمة في الولايات الجزائرية ضد ترشح بوتفليقة لما يسمى "العهدة الخامسة".

وبحسب قناة العربية، فإن "بوتفليقة في وضع صحي حرج جداً، ولم يغادر المستشفى على الإطلاق، كما تردد الخميس في بعض الأوساط الجزائرية" مشيرةً إلى أنه "كان قد نقل عن مصادر طبية تتابع الحالة الصحية لبوتفليقة، أن الأخير يتغذى ويتنفس اصطناعياً، ولا يستطيع النطق إطلاقاً، كما أكدت أنه يصعب إجراء أي عملية جراحية له".

ووفقاً للمصدر، فإنه "كان هناك فكرة بنقله إلى نيون (قرب لوزان)، لكن وضعه لا يسمح على الإطلاق بأن يستقل الطائرة".

ويأتي الحديث عن فقدان رئيس النظام الجزائري القدرة على النطق، بالتزامن مع التحضير لخروج الجزائريين بمظاهرات ضخمة، ضد ترشحه لولاية رئاسية جديدة أو ما يسمى بـ"العهدة الخامسة".

توقف حركة المترو والقطارات
في السياق، قال شهود من رويترز وسكان جزائريون، إن السلطات الجزائرية أوقفت خدمات القطار والمترو في العاصمة (الجمعة) قبل احتجاجات متوقعة ضد "بوتفليقة".

وكان  مئات المحامين الجزائريين نظموا أمس مسيرة نحو مقر المجلس الدستوري، وتلا ذلك صدور رسالة للشعب من "بوتفليقة" تحذر من اختراق صفوف المحتجين ممن سماهم "جهات داخلية أو خارجية" بهدف إشعال "الفتنة" في البلاد. 

يشار إلى أن الاحتجاجات الشعبية الحاشدة تدخل اليوم أسبوعها الثالث في أكبر تحد لرئيس معتل الصحة والذي يحكم البلاد منذ 20 عاما ويخوض الانتخابات سعياً للفوز بفترة جديدة.

إقرأ أيضاً