الأمم المتحدة: اتفاق روسيا وتركيا حول إدلب قد يجنب من وقوع كارثة

تاريخ النشر: 2019-03-12 09:16
قالت الأمم المتحدة إنها تأمل في الحفاظ على الاستقرار في إدلب مع بداية الربيع، مشيرة إلى أن الاتفاق الذي توصلت إليه روسيا وتركيا العام الماضي جعل من الممكن تجنب وقوع كارثة.

وذكر  بانوس مومسيس منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأمم المتحدة للأزمة السورية، في بروكسل اليوم الثلاثاء،  "يسعدنا حقا أن نرى تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها العام الماضي بين روسيا وتركيا بشأن إدلب، ونرحب بهذه المبادرة السياسية لأنها تجنبت وقوع كارثة"، بحسب موقع روسيا اليوم.

تصعيد
وأضاف:"نأمل أن يتم الحفاظ على السلام في بداية الربيع، لأن حياة سكان إدلب يمكن أن تتعرض للخطر في حالة حدوث تصعيد" ، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة "تراقب عن كثب الوضع في شمال شرق سوريا".

وفي أعقاب المحادثات التي جرت في سوتشي بين رئيسي روسيا وتركيا، الدول الضامنة للهدنة في سوريا، في 17 سبتمبر من العام الماضي، وقع وزيرا دفاع البلدين مذكرة حول استقرار الوضع في منطقة إدلب  واتفقا على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في ضواحيها.

إقرأ أيضاً