القصف الروسي على إدلب يوقع ضحايا ويتسبب بهروب عشرات السجناء (فيديو+صور)

تاريخ النشر: 2019-03-13 20:00
أفاد مراسل أورينت بهروب عشرات السجناء من"سجن إدلب المركزي" الخاضع لـحكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام، وذلك بعد تعرض السجن لغارات جوية روسية.

وقال مراسل أورينت في إدلب هاشم العبدالله، إن طائرتين من جيش الاحتلال الروسي شنتا 8 غارات على منطقة السجن المركزي في مدينة إدلب اليوم الأربعاء، ما أدى إلى هروب عشرات السجناء، بعد تضرر السجن واندلاع النيران فيه".

وتمكن المراسل من تصوير  مقطع فيديو  يظهر شاحنات متوسطة تقل العديد من السجناء الفارين وآخرين يركضون، بينهم نساء، على طريق بلدة سلقين غرب إدلب، دون توفر معلومات عن عددهم الدقيق، أو الوجهة التي وصلوا إليها.  

وأوضح ناشطون أن السجناء الفارين بينهم عناصر من داعش وآخرون محتجزون بتهمة التعامل مع ميليشيا أسد الطائفية وتنفيذ تفجيرات في المنطقة، مع عدم وجود تصريح رسمي من هيئة تحرير الشام أو حكومتها حول ذلك حتى الآن.


ضحايا
وأشار المراسل إلى وردود أنباء تفيد بوقوع 3 قتلى بينهم طفل رضيع، في القصف الجوي الروسي على إدلب وسجنها المركزي، مؤكدا أن هذه الإحصائية ماتزال غير نهائية.

وتشهد منطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب وأرياف حماة وحلب واللاذقية حملة قصف جوي ومدفعي وصاروخي شرسة من قبل ميليشيا أسد الطائفية منذ نحو شهر عززها الطيران الروسي منذ أيام، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من المدنيين ونزوح الألاف منهم إلى القرب من نقاط المراقبة التركية طلبا للآمان.

جدير ذكره أن هذه الحملة العسكرية لميليشيا أسد وروسيا تهدد بانهيار اتفاق “سوتشي”، الموقع بين روسيا وتركيا، في أيلول الماضي، والقاضي بوقف إطلاق النار وإنشاء منطقة منزوعة السلاح تفصل بين المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد والمعارضة، في إدلب ومناطق أخرى من أرياف حماة وحلب.




إقرأ أيضاً