ميليشيا أسد تجدد قصفها على مناطق خفض التصعيد بإدلب وحماة

تاريخ النشر: 2019-03-14 13:25
جددت ميليشيا أسد الطائفية اليوم الخميس قصفها بالقذائف المدفعية والصاروخية على مناطق خفض التصعيد في ريفي إدلب وحماة، بعد يوم واحد من ارتكاب الطيران الروسي لمجزرة في مدينة إدلب راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى.

وأفاد مراسلو أورينت، أن ميليشيا أسد قصفت اليوم بالصواريخ مدينة خان شيخون وبلدة تلمنس جنوبي إدلب، كما استهدفت بقذائف الهاون منازل السكان في قرية الحويز بسهل الغاب في ريف حماة الغربي.

وأضاف المراسلون، أنه لا أنباء عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين حتى الآن.

حملة قصف مستمرة
وكانت المجزرة التي ارتكبها طيران الاحتلال الروسي أمس في مدينة إدلب أوقعت 9 قتلى مدنيين، بينهم 5 أطفال وحوالي 45 جريحا، كما تسبب القصف الذي طال السجن المركزي للمدينة بهروب عشرات السجناء منه.

وتشهد منطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب وأرياف حماة وحلب واللاذقية حملة قصف جوي ومدفعي وصاروخي شرسة من قبل ميليشيا أسد الطائفية منذ أكثر من شهر عززها الطيران الروسي في الأيام القليلة الماضية، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من المدنيين، بينهم 18 طفلا تم توثيقهم بالاسم، وفق تقارير منظمات حقوقية دولية.

يشار إلى أن الغارات التي نفذها الطيران الروسي على مدينة إدلب، هي الأولى التي تستهدف المدينة منذ شهر آذار العام الماضي، رغم استمرار الغارات والقصف والمدفعي والصاروخي على مناطق أخرى في المحافظة بشكل شبه يومي، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.

إقرأ أيضاً