بائعون في مناطق ميليشيا أسد يكسرون حصار الجمارك بهذه الوسيلة

تاريخ النشر: 2019-03-15 08:18
تشهد الأسواق في مناطق سيطرة ميليشيا أسد الطائفية مصادرة كميات كبيرة من البضائع التي تدعي أجهزة نظام الأسد أنها "مهربة". حيث تستهدف حملات الجمارك التابعة لنظام الأسد بشكل يومي المحال التجارية.

وبالتزامن مع هذا التشديد على الأسواق، نشطت عمليات البيع عبر الانترنت، حيث تعرض البضائع على صفحات التواصل الاجتماعي مقرونة بعبارة "خدمة الشحن والتوصيل متوفرة ".

البيع الالكتروني
وبحسب موقع (هاشتاغ سيريا) الموالي، فإن بيع البضائع عبر الانترنت يشكل مجالاً للهروب من دوريات الجمارك المكثفة وكسر الحاجز الذي تفرضه.
 
ولفت إلى أن هذه العمليات باتت تزداد سيما مع غياب الرقابة بشكل نهائي عن عمليات البيع الالكتروني غير المنظمة التي تضج بها صفحات الفيس بوك المختصة في هذا المجال.

ليست جديدة
ونقل (هاشتاغ سيريا) عن "الخبير الاقتصادي"، شادي دهام، تأكيده أن عمليات البيع والشراء عبر الانترنت ليست جديدة، وقال "التجار اليوم سيبحثون عن كل الطرق لتصريف بضائعهم المهربة، والبيع عبر الانترنت أحد الطرق المتاحة".

ولفت إلى أن موضوع التجارة عبر الشبكة العنكبوتية غير مضبوط حتى الآن ، وتابع "وعلى الرغم من صدور قانون الجرائم الالكترونية إلا أنه لا يشمل حالات البيع والشراء عن طريق الانترنت، ولا توجد أي جهة تتابع هذا الموضوع اليوم".

إقرأ أيضاً