مرشحة حزب معارض تثير غضب الأتراك بيافطة استهدفت اللاجئين السوريين (صور)

أورينت نت - ترجمة: أسامة أسكه دلّي
تاريخ النشر: 2019-03-16 14:32
 أثارت يافطة علّقتها "إيلاي اكسوي" مرشحة حزب "الصالح" المعارض في تركيا، وقد استهدفت من خلالها السوريين القاطنين في الحي المذكور، ردود أفعال لدى وسائل إعلام تركية ومواطنين أتراك اتّهموا المرشحة بـ"العنصرية والتطرف".

وجاء في اليافطة الترويجية للحملة الدعائية لانتخابات رئاسة بلدية حي فاتح، التي تسيّرها المرشحة تجهيزا للانتخابات المحلية المزمع عقدها في 31 الشهر الجاري: "لن أسلّم حي الفاتح للسوريين".
 

محاولات استفزازية
صحيفة "تقويم" نقلت الخبر، مشيرة إلى أنّ مرشحة حزب الصالح المعارض "أكسوي" لم تخرج - من خلال اليافطة المناهضة لتواجد السوريين في الحي - عن السياسة العامة التي رسمتها زعيمة الحزب "ميرال أكشينير" ضد السوريين، والتي توعّدت خلال الحملات الدعائية في الانتخابات البرلمانية والرئاسية السابقة بإعادة السوريين إلى بلادهم مطلقة شعار "سنعيد السوريين إلى سوريا".

ووصفت "تقويم" لجوء أكسوي إلى إطلاق مثل هذه الحملات الدعائية بأنّها "محاولات استفزازية من المرشحة للسوريين الذين لجؤوا إلى تركيا هربا من ظلم الأسد".

إثارة العنصرية

من جانبها صحيفة "غونيش" لفتت إلى التعاون المشترك بين حزبي "الصالح" و"الشعوب الديمقراطي (الكردي)" خلال الاستعداد للانتخابات المحلية، موضحة أنّ اليافطة أثارت ردود أفعال كبيرة لدى الشارع التركي.

وأعربت "غونيش" عن استنكارها لما جاء في اليافطة من خلال العبارة التي كتبتها على الصورة المرفقة مع الخبر والتي جاء فيها: "بي كا كا - الشريك في الانتخابات - يتكفل بقتل السوريين، وأنتِ تتكفلين بإثارة العنصرية".

وذكرت الصحيفة بأنّ من بين وعود "أكسوي" الانتخابية والتي تعهّدت بها في حال فوزها برئاسة بلدية فاتح، هو إزالة كل اليافطات المكتوبة باللغة العربية من واجهات المحال التجارية السورية.

ووفقا لـ"غونيش" فقد انتقدت "أكسوي" انتشار اللغة العربية بشكل كبير في شوارع فاتح، قائلة: "ما من شخص يهاجر إلى دولة أوروبية يستخدم لغته الأم بهذه الطريقة المريحة، بلاد اللجوء لا تنسجم مع اللاجئين، بل على اللاجئين الانسجام مع البلاد التي يلجؤون إليها".



أتراك يتفاعلون

بدورهم، مواطنون أتراك أعربوا عن استنكارهم لليافطة المناهضة لتواجد السوريين في حي فاتح، وذلك من خلال تغريدات نشروها على تويتر، أبرزها كان لـ "محمد توبراق" والذي قال "من أنتِ؟ في الواقع من لا يستحق العيش فوق الأراضي التركية هو من لا يحتضن أولئك الذين فرّوا وطرقوا بابه حفاظا على حياتهم وكرامتهم، أن تفرغوا حقدكم وتطمئنوا الأنا لديكم من خلال اللعب على وتر السوريين لا يجعل منكم بشرا، إنما يجعلكم في أسفل السافلين، كفى".



من جهته، قال "معراج قره أصلان": "فاتح قلب إسطنبول، وهذا الحي هو ميراث السلطان محمد الفاتح للأمة،  فأولئك الذين لا يجرؤون على القول (سنعيد معبد آية صوفيا مسجدا) يتوعدون بإخلاء فاتح من السوريين في حال فوزهم، لماذا لا يعد الحزب نفسه بإعادة السوريين المسيحيين في هاتاي إلى بلادهم في حال فوزه هناك؟".



إقرأ أيضاً