ما هو اختصاص "فرقة الكواسر" داخل تنظيم داعش شرقي ديرالزور؟ (صور)

صورة تعبيرية
تاريخ النشر: 2019-03-18 08:00
عثرت ميليشيا "قسد" التي تشكل "الوحدات الكردية" عمودها الفقري على مستودع لـ "فرقة الكواسر" التابعة لتنظيم داعش، في بلدة الباغوز شرقي ديرالزور، حيث كان اختصاص الفرقة ينحصر في تجهيز الألغام والأحزمة الناسفة.

وبحسب شبكة "عين الفرات" فإن ميليشيا "قسد" عثرت على مستودع يضم العشرات من للألغام والأحزمة الناسفة مدفونة تحت الأرض داخل المخيم الذي يتحصن فيه العشرات من عناصر ونخبة داعش في مساحة لا تتجاوز 1 كم مربع، عقب خروج آلاف النساء والأطفال من البلدة الباغوز خلال الأسابيع الماضية ضمن اتفاق بين داعش وميليشيا "قسد"، إضافة إلى تسليم المئات من عناصر داعش أنفسهم إلى الميليشيا.


وبيّنت الصور تحضير "فرقة الكواسر/ كتيبة التفخيخ"، الألغام والأحزمة الناسفة، وتزويدها بصواعق، وتجهيزها بشكل نهائي، وتخزينها داخل برادات دفنت تحت الأرض، كلٌ حسب نوعه.

امرأة تفجر نفسها
وقبل يومين قال مركز دير الزور الإعلامي التابع لميليشيا قسد إن امرأتين انتحاريتين فجرتا نفسيهما في مجموعة أشخاص كانت خارجة من مخيم الباغوز إلى مناطق ميليشيا "قسد" لتسليم أنفسهم. وأضاف المركز إن السيدتين فجرتا نفسيهما بواسطة حزامين ناسفين، أثناء خروجهما مع مجموعة من عناصر داعش وعوائلهم من آخر معقل لتنظيم داعش في سوريا باتجاه مناطق "قسد". ولم يشر المركز إلى وجود قتلى في صفوف المجموعة.

اتفاق
جدير ذكره أنه استسلم المئات من عناصر تنظيم "داعش"، لميليشيا "قسد" المدعومة من التحالف الدولي، في أقل من أسبوعين، عقب خروج آلاف النساء والأطفال من آخر جيب يسيطر عليه التنظيم شرقي دير الزور، وفقاً لاتفاق عقده التنظيم مع "قسد"، وتنوعت جنسيات العناصر بين سورية وعراقية وخليجية وآسيوية وأوروبية وشيشانية.

وقالت مصادر محلية لأورينت، إن ميليشيا "قسد" نقلت عناصر داعش إلى حقل العمر النفطي مبدئياً قبل أن يتم فرزهم من جديد إلى مخيمات بريف ديرالزور والحسكة، كما قامت بفصل زوجات عناصر داعش من الجنسيات الأجنبية، عن الجنسيات العراقية والسورية.



إقرأ أيضاً