مأساة إنسانية جديدة.. وفاة 4 أطفال في مخيم الركبان

تاريخ النشر: 2019-03-18 12:00
أفادت شبكة "فرات بوست" بأن 4 أطفال توفوا، خلال الأسبوع الماضي، في مخيم الركبان على الحدود السورية مع الأردن.

وأوضحت الشبكة أن سبب وفاة الأطفال يعود إلى نقص التغذية وفقدان الرعاية الصحية والمواد الطبية في المخيم، مشيرة إلى أنه عرف من الأطفال فاطمة عبد الهادي وعمر خالد العبد الله. 

تحذيرات أممية
وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) حذرت مؤخرا من استمرار ازدياد حالات وفيات الأطفال في مخيم الركبان، على الحدود السورية مع الأردن، بمعدل يُنذر بالخطر"، مشيرة إلى وفاة طفل واحد في المخيم كل خمسة أيام منذ بداية هذا العام.

وقالت المنظمة في بيان، "إن 12 طفلا بينهم خمسة رضع توفوا نتيجة نقص الرعاية الصحية والبرد القارس في مخيم الركبان منذ بداية عام 2019.

وأفاد المدير الإقليمي "لليونيسف" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خيرت كابالاري، أن ازدياد عدد وفيات الأطفال في الركبان ينذر بالخطر، حيث يموت طفل واحد كل خمسة أيام.

ظروف بائسة
وذكر أن مخيم الركبان بظروفه البائسة ليس المكان الملائم لولادة أو نمو الأطفال، رغم الجهود القصوى التي يبذلها المجتمع الإنساني لتقديم الدعم في حالات الطوارئ.

وأوضح أنه في حال فشل الأطراف المتحاربة في الاتفاق على خطة مستدامة للأطفال في الركبان، فإن "اليونيسف" تدعو كافة الأطراف إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية المستدامة وغير المشروطة ودون عوائق، إلى الأطفال المحتاجين فورا.

ويعيش في مخيم الركبان ما يزيد على 50 ألف نازح، يعانون ظروفاً معيشية سيئة نتيجة الحصار المفروض، وسط شح المساعدات الدولية المقدمة لهم وعرقلة إدخالها للمخيم، بسبب الخلاف الروسي- الأمريكي في المنطقة.


إقرأ أيضاً