دوريات لحماية تمثال حافظ الأسد في درعا!

تاريخ النشر: 2019-03-18 13:11
أفاد مراسل أورينت نت أن مليشيا أسد الطائفية كثفت في اليومين الماضيين من انتشارها في محيط تمثال حافظ الأسد الذي أعاد النظام نصبه في ساحة 16 تشرين بمنطقة درعا المحطة، في العاشر من الشهر الحالي.

وأشار المراسل إلى أن الانتشار الكثيف للميليشيا سببه خوف نظام الأسد من إسقاط التمثال مجددا بالتزامن مع انطلاق الذكرى الثامنة للثورة السورية. وتناقل ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي صوراً تظهر عناصر ميليشيا أسد تم نشرها في محيط التمثال. قالوا إنها بهدف حمايته، ومنع الأهالي من إسقاطه.

مظاهرات
وكانت منطقة درعا البلد شهدت خروج مظاهرات رافضة لإعادة نصب التمثال، كما أطلق ناشطون وسما تحت اسم "رح يقع".

يشار إلى أن المتظاهرين حطموا تمثال حافظ الأسد في مدينة درعا ببداية الثورة السورية، وقتلت قوات الأمن حينها 15 مدنياً بالرصاص ممن شاركوا في إسقاطه.

يذكر أن ميليشيا أسد الطائفية، أعلنت سيطرتها على محافظة درعا، بموجب اتفاقية مصالحة برعاية روسية في الربع الأول من 2018، حيث جرى تهجير الرافضين من الفصائل المقاتلة والأهالي نحو الشمال السوري، بينما حصل من تبقى من الأهالي في عموم المحافظة على بطاقات تسوية، إلا أنها لم تحميهم من عمليات الاعتقال التي طالت العديد منهم.

إقرأ أيضاً