بماذا أوصى "البغدادي" عناصره في معارك الباغوز؟

تاريخ النشر: 2019-03-19 06:14
نشرت وسائل إعلام تابعة لتنظيم داعش كلمة صوتية للمتحدث الرسمي باسم التنظيم أبو الحسن المهاجر، تحدث فيها عن معركة الباغوز شرقي ديرالزور، وخسارة التنظيم لمناطق سيطرته في سوريا، كما حذر عشائر شرق الفرات من الانضمام لميليشيا "قسد" تشكل "الوحدات الكردية" عمودها الفقري.

وبثت "مؤسسة الفرقان" إحدى أذرع داعش الإعلامية يوم الثلاثاء كلمة المهاجر بعنوان "صدق الله فصدقه"، حيث اعتبر أن خسارة التنظيم لمناطق سيطرته في سوريا والعراق "انحياز وليس خسارة".

وتطرق المهاجر لمعركة بلدة الباغوز التي ما يزال يتحصن فيها العشرات من عناصر ونخبة داعش في مساحة لا تتجاوز 1 كم مربع، عقب خروج آلاف النساء والأطفال من البلدة ضمن اتفاق بين داعش وميليشيا "قسد"، إضافة إلى تسليم المئات من عناصر داعش أنفسهم إلى ميليشيا قسد، حيث اعتبر المهاجر مشاهد استسلام عناصر داعش لقوات التحالف الدولي في بلدة الباغوز، "انتصاراً عبر ثباتهم وهم مكبلين"، حسب تعبيره.

وصية البغدادي
كما حذر المتحدث الرسمي باسم داعش، عشائر سوريا عموماً، وفي شرق الفرات خاصة من الانضمام والتنسيق مع ميليشيا "قسد"، ودعا عناصر التنظيم في دير الزور، والرقة والحسكة لقتال "قسد" بكافة الوسائل العسكرية، وطالبهم بإطالة أمد المعركة،
كما نقل وصية زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي لعناصره بالابتعاد عن استعمال أجهزة الاتصال.

وهدد المهاجر بأن خطر داعش ما يزال قائماً عبر مجموعات منتشرة في سوريا، والعراق، مشيراً، إلى أن التنظيم يترقب ما سماها "ساعة الحسم"، وأن ما يجري في بلدة الباغوز "لن يمر دون محاسبة"، وفق قوله.