الكويت تعتقل رجل أعمال سوري يلقب بـ "رجل بشار الأسد"

تاريخ النشر: 2019-03-19 06:59
أفادت صحيفة كويتية نقلاً عن مصادر مطلعة، باعتقال الأمن الكويتي رجال الأعمال السوري مازن الترزي، المقرب من بشار الأسد، وكذلك عدداً من معاونيه.

وأوضحت صحيفة "القبس"، أن سلطات الأمن اعتقلت رجل الأعمال السوري المقيم في الكويت، مازن الترزي و4 من معاونيه في مجلة "الهدف".

وأشارت المصادر، إلى أن عملية اقتحام المجلة من قبل رجال المباحث استغرقت ثلاث ساعات، وصودرت خلالها أجهزة الكمبيوتر وكاميرات المجلة والهواتف الخاصة بالترزي الذي يلقب بـ "رجل بشار الأسد"، قبل أن يخرج مكبّل اليدين.


تبييض أموال
وتردد أن الاتهامات التي اعتقل بموجبها الترزي، تتعلق بتبييض أموال لجهات خارجية، بالإضافة إلى طباعة منشورات من دون تراخيص.

وبحسب المصادر، فقد تم اعتقال سكرتيرة مازن الترزي ومعاونين لبنانيين له، بتهمة الانتماء لميليشيا "حزب الله اللبناني والتخابر معه.

من هو "رجل بشار الأسد"؟
يذكر أن الترزي من كبار رجال الأعمال السوريين الذين يدعمون بشار الأسد، وحرص دوماً على التبرع له ولما يسمى بـ "مدارس شهداء" الخاصة بقتلى ميليشيا أسد، كما شارك في تظاهرات بالولايات المتحدة أمام البيت الأبيض دعماً لنظام الأسد.

وبحسب وكالة سبوتنيك فإن مازن الترزي، مولود في دمشق عام 1962، وهو رجل أعمال وقع مؤخرا عقداً مع "شركة دمشق الشام القابضة" لاستثمار مول "ماروتا سيتي" بقيمة 108 مليارات ليرة سورية، وبلغت القيمة الإجمالية للعقد 250 مليون دولار، على أن تكون حصة الترزي من المشروع 51%، في حين تبلغ حصة الجهة العامة 49%، وهي أول مرة تكون فيها حصة المستثمر أكبر.

وجاء اسم مازن الترزي ضمن رجال الأعمال السوريين الذين فرض عليهم الاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية جديدة، ضمن العقوبات التي طالت رجال أعمال وكيانات سورية على صلة بنظام الأسد.
وفي بيان نشره الاتحاد الأوروبي عبر موقعه الرسمي، الاثنين 21 كانون الثاني 2019 جاء فيه إن "قادة الاتحاد الأوروبي اجتمعوا اليوم في بروكسل واتفقوا على توسيع قائمة العقوبات ضد نظام الأسد، بإضافة أسماء جديدة تعود لـ 11 رجل أعمال سوري وخمسة كيانات".