راية "تحرير الشام" تشعل فتيل أزمة مع أهالي بلدة شمالي إدلب (فيديو)

تاريخ النشر: 2019-03-19 18:30
أظهر شريطا مصورا تداوله نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي حدوث شجار بين أهالي كفر تخاريم شمالي إدلب وعناصر من هيئة تحرير الشام، (جبهة النصرة سابقا).

وقال مراسل أورينت اليوم الثلاثاء، "إن شجارا جرى بين بعض أهالي كفر تخاريم وعناصر من هيئة تحرير الشام، بعد سيطرة الأخيرة على حاجز في البلدة ".

تفاصيل
وأضاف المراسل، أن الشجار بدأ بعد قيام الهيئة برفع رايتها على حاجز في المدخل الشمالي للبلدة، التي كانت تسيطر عليه كتائب الإيمان التابعة للجيش السوري الحر قبل ذلك.

وذكر شهود عيان من بلدة كفر تخاريم لأورينت، أن بعض أهالي البلدة أزالوا راية الهيئة، ووضعوا بدلا منه علم الثورة، ما آثار سخط عناصر الأخيرة ، ودخلوا في مشادات كلامية مع الأهالي، مطالبين بإنزال علم الثورة ورفع رايتهم بدلا منه.

وأشاروا إلى أن الأهالي اقترحوا وضع علم الثورة إلى جانب علم الهيئة لحل الخلاف، إلا أن عناصرها رفضوا ذلك أيضا، لافتا إلى أن الأزمة انتهت مبدئيا بإزالة راية الهيئة وعلم الثورة معا، في انتظار ما سينتج عن المفاوضات بين الأهالي وقياديين في الهيئة.

وتأتي هذه الخطوة بالتزامن مع تصعيد القصف من جانب ميليشيا أسد الطائفية على مناطق خفض التصعيد في إدلب وريفها وأرياف حماة وحلب اللاذقية .

وجاءت أيضاً بعد أشهر من سيطرة الهيئة  بشكل كامل على المحافظة، بعد مواجهات عسكرية بدأتها ضد حركة نور الدين الزنكي في ريف حلب الغربي.

إقرأ أيضاً