عنصر من داعش يسرّب مشاهد المعارك بين التنظيم و"قسد" في الباغوز (فيديو)

تاريخ النشر: 2019-03-20 06:34
تداولت صفحات محلية فيديو مسرّب لتمركز عناصر ونخبة داعش داخل خنادق وحفر في بلدة الباغوز شرقي ديرالزور، والتي يتحصن فيها عناصر التنظيم بمساحة لا تتجاوز 1 كم مربع.

وأظهرت المشاهد ضراوة المعارك بين داعش وميليشيا "قسد" في الباغوز، حيث اتخذ التنظيم من السيارات والحفر والخيام، متاريس لعناصره، بينما لوحظ تمركز قرابة 30 عنصر على ساتر ترابي، فيما توزع آخرون داخل حفر محفورة بشكل متباعد.

وبيّن الفيديو اتخاذ عناصر داعش المتبقين في الباغوز من المخيم على أطراف البلدة، الذي كان يؤوي آلاف العوائل قبل خروجهم منه بموجب اتفاق بين داعش وميليشيا "قسد"، ساحة لمعاركهم.

الجيب الأخير لداعش
وأمس الثلاثاء قالت ميليشيا "قسد" في صفحتها على موقع "فيسبوك"، إن عناصرها سيطروا على مخيم الباغوز بشكل نهائي، ولكن ما زال بعض عناصر داعش يتحصنون في بعض الجيوب بمحاذاة نهر الفرات. وأضافت "قسد" أنه ما تزال هناك اشتباكات متقطعة، وأنها تعمل على إجبارهم على الاستسلام أو القضاء عليهم.

وفي وقت سابق، نشرت وسائل إعلام تابعة لتنظيم داعش كلمة صوتية للمتحدث الرسمي باسم التنظيم أبو الحسن المهاجر، تحدث فيها عن معركة الباغوز شرقي ديرالزور، وخسارة التنظيم لمناطق سيطرته في سوريا، كما حذر عشائر شرق الفرات من الانضمام لميليشيا "قسد" تشكل "الوحدات الكردية" عمودها الفقري.

وتطرق المهاجر لمعركة بلدة الباغوز التي ما يزال يتحصن فيها العشرات من عناصر ونخبة داعش في مساحة لا تتجاوز 1 كم مربع، عقب خروج آلاف النساء والأطفال من البلدة ضمن اتفاق بين داعش وميليشيا "قسد"، إضافة إلى تسليم المئات من عناصر داعش أنفسهم إلى ميليشيا، حيث اعتبر المهاجر مشاهد استسلام عناصر داعش لقوات التحالف الدولي في بلدة الباغوز، هو "انتصار عبر ثباتهم وهم مكبلين"، حسب تعبيره.

إقرأ أيضاً