شبكات موالية تكشف طبيعة الأهداف التي استهدفها "القصف الإسرائيلي" في حلب

تاريخ النشر: 2019-03-29 11:53
كشفت شبكات موالية لميليشيات أسد الطائفية طبيعة الأهداف التي تعرضت لقصف جوي أمس الأول في محيط مدينة حلب، وكانت وسائل إعلام أسد، ادعت أنه "عدوان إسرائيلي".

وبحسب ما نقلت "شبكة أخبار حي الزهراء" الموالية عمن سمته "مصدر أمني سوري" فإن "العدوان الإسرائيلي استهدف ورشة صيانة للآليات العسكرية موجودة منذ العام 2013 في قرية تل شغيب بريف حلب" كما استهدف القصف "مخزني ذخيرة" مدعياً أن أحد الأهداف هو  "معمل مدني في حلب".

تلميح إلى استهداف ميليشيات إيران
ووفقاً للمصدر نفسه، فإن القصف استهدف أيضاً "مخازن الذخيرة الموجودة في الشيخ نجار في المدينة الصناعية وهي منطقة تماس منذ العام 2014" على حد وصفه، مشيراً إلى أن من سماه "الجيش السوري" وحلفاءه في إشارة إلى الميليشيات الشيعية الإيرانية، موجودون في منطقة الشيخ نجار بالمدينة الصناعية منذ العام 2014، في حين لم يأت المصدر على ذكر استهداف مواقع بقرب مطار حلب الدولي، والذي تسيطر عليه الميليشيات الموالية لإيران.

بالمقابل، قالت شبكات إخبارية محلية، إن أكثر من (25) عنصراً من ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني بينهم قادة وخبراء عسكريون إيرانيون،  قتلوا بالغارات الإسرائيلية على منطقة الشيخ نجار وقرية العزيزية القريبة من مطار النيرب شمال وجنوب مدينة حلب. 

يشار إلى أن "مصدر عسكري" في ميليشيات أسد، قد قال عقب القصف، إنه "حوالي الساعة 23:00 من ليل الأربعاء الواقع في 27/3/2019م وسائط دفاعنا الجوي تتصدى لعدوان جوي إسرائيلي استهدف بعض المواقع في المنطقة الصناعية في الشيخ نجار شمال شرق حلب" مدعياً أنه "تم إسقاط عدد من الصواريخ المعادية" وأن "الأضرار اقتصرت على الماديات".

إقرأ أيضاً