ما طبيعة العقد الذي تفاوض عليه شركة روسية حكومة الأسد؟

تاريخ النشر: 2019-04-10 09:42
أكدت وسائل إعلام روسية، أن شركة تعد من أبرز شركات تصنيع الشاحنات وعربات سكك الحديد في روسيا، تفاوض حكومة الأسد حالياً للحصول على عقد في مجال إعادة الإعمار في سوريا.

وكشف نائب مدير عام شركة "أورال فاغون زافود" الروسية دميتري كالينتشينكو، عن مفاوضات تجريها الشركة، المتخصصة في تصنيع عربات القطار، مع حكومة الأسد، للمشاركة في عملية إعادة الإعمار، وفق ما نقلت صحيفة "الوطن" الموالية.

وأوضحت الصحيفة أن شبكة السكك الحديدية في سوريا تعرضت خلال سنوات الماضية، لخسائر قدرت بنو الـ500 مليار ليرة سورية (نحو مليار دولار).

 صهاريج لنقل الغاز الطبيعي

وقال كالينتشينكو رداً على سؤال فيما إذا تم إبرام عقد مع حكومة بشأن المشاركة في إعادة الإعمار: "حتى الآن لم يتم توقيع عقود، لكن المفاوضات جارية، وقد زار مصنعنا في تشيلابينسك في روسيا مسؤولون سوريون رفيعو المستوى، ما يعد مؤشراً مهما".

وأشار كالينتشينكو عن أنه جرت مناقشة توريد صهاريج لنقل الغاز الطبيعي المسال بواسطة السكك الحديدية، إضافة لعربات السكك الحديدية.

وفي وقت سابق ذكرت الشركة الروسية، أن حكومة الأسد مهتمة بشراء مجموعة واسعة من عربات السكك الحديدية، بما في ذلك الصهاريج والعربات المفتوحة، والمنصات.

يشار إلى أن "أورال فاغون زافود" تعد من أبرز شركات تصنيع الشاحنات وعربات سكك الحديد في روسيا، وهي شركة تابعة للمجموعة الحكومية "روستيخ".

وكان موقع "روسيا اليوم" نقل عن مسؤولة رفيعة المستوى من البيت الأبيض في مؤتمر صحفي عقدته مساء الاثنين عبر الهاتف لمجموعة من وسائل الإعلام: "لا شك في أننا نشعر بقلق ملموس من زيادة نفوذ روسيا في المنطقة، ولا نرى أي فوائد عملية من التعاون مع موسكو، وانظروا إلى سورية على سبيل المثال".

إقرأ أيضاً