من بينها دورة 6 أشهر.. إيران تضع شروطاً لتشييع السوريين!

تاريخ النشر: 2019-04-14 13:36
أكدت شبكة "عين الفرات" أن إيران افتتحت مكتباً لنشر التشيّع في مدينة الميادين شرقي ديرالزور، وحددت الشروط المطلوبة، ومقدار الراتب الذي يحصل عليه المتشيّع.

وأوضحت الشبكة أن من يرغب في التشيّع في مدينة الميادين الخاضعة لسيطرة الميليشيات الإيرانية، عليه أن يحضر أوراقه الشخصية ويسجل اسمه لدى المكتب وبعدها، يتم إعطاؤه موعداً خلال ثلاثة أيام لمراجعة المكتب.

إغراءات
وبعد ثلاثة أيام يأتي الشخص الراغب في التشيّع في الموعد، ويتم إعطاؤه استمارة ليذهب بها إلى المقر الإيراني في مدينة الميادين، ويسلم استمارته إلى المقر ويباشر بدوام التشيع براتب 200$ لمدة 6 أشهر، وبعد إنتهاء 6 أشهر يخضع لدورة ثانية وهي تعليم اللغة الإيرانية وزيادة الراتب إلى 400$ لمدة 6أشهر أيضاً، وفق الشبكة.

وبعد العام من انتساب المتشيع يعمل بتغرير أهالي المدينة الذي يقيم فيها، أو من أقاربه للتشيّع بمكافأة مالية له على كل شخص 100$ إذا أقنعهم بالتشيّع، وفق الشبكة.

ونوهت الشبكة إلى أن رئيس المكتب ومقر التشيع في الميادين يسمى بـ "حجي علي"، وهو إيراني الجنسية، ويتبع مباشرة إلى ميليشيا الحرس الثوري الإيراني في دمشق.

ترويج للفكر الشيعي!
ومنذ كانون الثاني 2019، تفاجأ المصلون من أهالي مدينة الميادين، لدى خروجهم من الصلاة بوجود عدد من  الأشخاص على أبواب المساجد يدعونهم لـ "بيعة آل البيت" ويحثونهم  لاعتناق المذهب الشيعي. وقالت شبكة ديرالزور24"، وقتها إنّ "الأشخاص الذين تواجدوا على أبواب المساجد في الميادين و قاموا بالدعوة للتشيّع هم متشيعون من أبناء المنطقة".

واستبقت إيران تلك الخطوة في مدينة الميادين، بتوزيع المركز الثقافي الإيراني في مدينة دير الزور، الكتيبات والمطويات الدعوية التي تحمل أفكار المذهب الشيعي، في وقت تواصل طهران سعيها لنشر التشيّع بين أوساط الشباب من خلال البعثات الدراسية وبناء الحسينيات واستغلال الوضع الاقتصادي والتجنيد في صفوف ميليشياتها العاملة في المحافظة.

يذكر أن النظام سيطر مدعوماً بغطاء جوي روسي في منتصف تشرين الأول 2017 على مدينة الميادين الاستراتيجية، تبعها السيطرة على مدينة موحسن والبوليل وتسع قرى شرق دير الزور، عقب معارك مع تنظيم داعش، وتمكن النظام بعدها من السيطرة على كامل مدينة دير الزور، ومدينة البوكمال.



إقرأ أيضاً