مقتل 15 عنصراً من ميليشيا أسد بينهم ضباط شرقي حمص

تاريخ النشر: 2019-04-18 16:00
أكدت شبكات محلية مقتل عدد كبير من ضباط وميليشيا أسد الطائفية، خلال هجوم لتنظيم داعش على موقع للميليشيا قرب مدينة السخنة بريف حمص الشرقي.

تفاصيل الهجوم
وأوضحت صفحة "البادية 24" أن تنظيم داعش شن مساء الأربعاء، هجوماً استهدف نقاط ارتكاز ميليشيا أسد الطائفية قرب منطقة الكوم قرب مدينة السخنة ببادية حمص الشرقية، ما أسفر عن مقتل 15 عنصراً.

ونوهت الصفحة إلى أن من بين القتلى أربعة ضباط رفيعي المستوى، من دون ذكر مزيد من المعلومات حول أسر التنظيم عناصر لميليشيا أسد خلال الهجوم.

إعدام ضابط

وقبل أيام أكدت شبكات محلية وأخرى موالية لنظام الأسد، أن تنظيم "داعش" أعدم ضابطاً برتبة عميد من ميليشيات أسد الطائفية، وذلك بعد أيام قليلة من ظهوره برفقة ضباط روس قتلى في شريط مصور بثه التنظيم من ريف حمص الشرقي.

وأوضحت أن التنظيم قتل العميد "منذر إبراهيم العسس" والذي ظهر مؤخراً في فيديو بثه التنظيم يوثق أسر العسس إلى جانب جثيتن لضباط روس. وبحسب الشبكات الموالية، فإن ميليشيات أسد شيعت "العسس" اليوم الإثنين من المشفى العسكري في مدينة حمص، مشيرةً إلى أنه ينحدر من مدينة القصير التي تسيطر عليها ميليشيا "حزب الله" اللبناني.

اعتراف روسي
وكانت وزارة الدفاع الروسية، اعترفت، في 26 آذار الماضي، بمقتل 3 عسكريين روس بكمين استهدفهم شرقي ديرالزور، حيث اعتبر هؤلاء الجنود في عداد المفقودين منذ نهاية شباط الماضي. وأوضحت الدفاع الروسية وقتها، أن العسكريين الثلاثة وقعوا في كمين، أثناء عودتهم بعد تنفيذ مهامهم بنقل المساعدات الإنسانية إلى إحدى البلدات في محافظة دير الزور، وفق زعمها.

جدير بالذكر، أن تنظيم داعش يتواجد بمنطقة صغيرة في البادية الشامية الممتدة إلى ريف دمشق والسويداء مروراً ببادية حمص، وتمكن التنظيم من تنفيذ عمليات مشابه وكمائن ضد أرتال ميليشيا أسد والميليشيات الإيرانية الموجودة على طول نهر الفرات من ديرالزور مروراً بمدينة الميادين وصولاً إلى البوكمال على الحدود العراقية.

إقرأ أيضاً