بيان رئاسي حول موقف تركيا من نظام الأسد بعد زيارة وزير الخارجية الإيراني

تاريخ النشر: 2019-04-18 19:07
أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، عدم وجود أي اتصالات لحكومة بلاده مع نظام الأسد في سوريا، نافيا أن تكون زيارة وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى أنقرة أمس لإجراء وساطة بين تركيا "ونظام الأسد.

 وقال قالن، بيان رئاسي أدلى به اليوم الخميس أمام الصحفيين، "لسنا على اتصال مع نظام الأسد، ولا توجد مساع من هذا القبيل"وفق ما نقلت وكالة الأناضول التركية.

وأضاف، أن بلاده تبذل "جهودا مكثفة لإنهاء الحرب وتشكيل لجنة لصياغة الدستور وضمان الانتقال السياسي عبر الانتخابات ضمن سلامة ووحدة الأراضي السورية.

إدلب
وفيما يتعلق في إدلب، أشار قالن، إلى أنه يجب الحفاظ على الوضع الحالي في محافظة إدلب السورية، لافتا إلى أن المنطقة الآمنة قد تشكلت على الحدود السورية بشكل فعلي.

وكان وزير الخارجية الإيراني وصل إلى أنقرة مساء الثلاثاء في زيارة استمرت يومين، التقى خلالها بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان وكذلك مع وزير خارجيته مولود جاويش أوغلو، ولم يرشح عن اجتماعه في تركيا أي تصريحات للإعلام.

غير أن الوزير الإيراني استبق الزيارة إلى تركيا بتصريح مفاده، أنه سينقل فحوى لقائه مع بشار الأسد في دمشق إلى الرئيس التركي.

الجدير ذكره أن  الرئيسين التركي والروسي توصلا في 17 أيلول من العام الماضي في مدينة سوتشي الروسية، إلى اتفاق يقضي بإقامة منطقة منزوعة السلاح(عازلة)، تفصل بين ميليشيا أسد وفصائل المعارضة، تضم أرياف حماة وإدلب وحلب واللاذقية في الشمال السوري المحرر، وما يزال الاتفاق مستمرا رغم اختراقات نظام الأسد وميليشياته الطائفية المتكررة له، وارتكابها مجازر بحق المدنيين راح ضحيتها المئات.

إقرأ أيضاً