قسد تحوّل مشفى إلى سجن ومقر عسكري شرقي دير الزور

تاريخ النشر: 2019-04-19 09:38
أفادت شبكات ومواقع محلية، أن ميليشيا قسد استولت على مشفى في إحدى بلدات ريف دير الزور الشرقي وحولته إلى سجن ومقر عسكري.

وقالت شبكة فرات بوست اليوم الجمعة، إن قسد استولت على مشفى بلدة "أبو حمام"، في ريف دير الزور "جزيرة"، بدلا من إعادة تأهيله ووضعه في خدمة أهالي المنطقة باعتباره المشفى الوحيد.

وأضافت، أن الواقع الصحي في مناطق سيطرة قسد بمحافظة دير الزور يشهد ترديا كبيرا مما يضطر المرضى وأصحاب الحالات الإسعافية للذهاب إلى العاصمة دمشق أو محافظة الحسكة للعلاج ودفع مبالغ مالية كبيرة، علاوة على المخاطر الأمنية الكبيرة على الطرق.

إجراءات عقابية
وتقول صفحات ومواقع محلية، أن قسد تستمر باتخاذ إجراءات عقابية بحق أهالي دير الزور، بعد القضاء على تنظيم داعش منذ حوالي شهر وخسارته لأخر معاقله فيها "مخيم الباغوز".

ومن هذه الإجراءات، فرضت قسد مؤخرا على كل شخص من دير الزور يريد زيارة إحدى المدن التي تسيطر عليها الميليشيا  خارج دير الزور أن يكون معه إذن دخول وهو عبارة عن وثيقة تستخرج من دائرة النفوس تدعى "بطاقة وافد.

و يتعرض كل شخص من دير الزور للترحيل إلى المخيمات التابعة لـ"قسد" في حال ارتكب أي تجاوز خلال إقامته في الرقة أو الحسكة ما لم يكن لديه كفيل كردي. 

يشار إلى أنّ التدابير المشددة من قبل ميليشيا قسد على أبناء محافظة دير الزور ليس بالأمر الجديد، حيث إنّ وجود الكفيل الكردي هو أمر واجب لكل شخص من دير الزور يسكن في الحسكة أو القامشلي، لكن الجديد في الأمر هو التضييق والتشديد تجاه أبناء دير الزور في محافظة الرقة عبر بطاقة الوافد والكفيل الكردي. 

إقرأ أيضاً