تجدد المواجهات بين ميلشيات تابعة لإيران وأخرى لروسيا في حلب

تاريخ النشر: 2019-04-19 12:30
أكد مراسل أورينت في ريف حلب تجدد الاشتباكات التي وصفت بـ "العنيفة" بين ميليشيات تابعة لروسيا وأخرى لإيران في محيط مطار حلب الدولي، وذلك بعد أيام من اشتباكات مماثلة وسط مدينة حلب.

ونقل مراسلنا إبراهيم الخطيب اليوم الجمعة عن مصادر محلية، أن المعلومات الأولية تشير إلى أن سبب الاشتباك يعود لمحاولة ميليشيا تابعة لإيران السيطرة على المطار الذي تتخذه الشرطة العسكرية الروسية قاعدة لها شرقي حلب، ما أدى إلى حدوث مواجهة مع حامية المطار التابعة لروسيا.

وأضاف، أن الاشتباكات بدأت مساء أمس واستمرت حتى فجر اليوم الجمعة، بعد تحليق طائرات حربية روسية على علو منخفض في أجواء حلب المدينة، في تهديد مباشر بقصف مواقع الميليشيات الشيعية إذا لم يتوقف الهجوم.

مواجهات سابقة 
وكانت اشتباكات اندلعت بين الطرفين قبل أيام قليلة في حلب بعد قيام مجموعة ميليشيات من نبل والزهراء تابعة لإيران بالهجوم على أحد حواجز شبيحة "آل البج" المنحدرين من مدينة حيان بريف حلب الشمالي في حي الخالدية، المحسوبين على الروس إثر خلاف بين الطرفين على تقاسم النفوذ.

وقتلت الميليشيات الإيرانية خمسة عناصر من شبيحة" آل البج" الذين ردوا بحملة معاكسة نجحوا من خلالها بطرد الميليشيات من غالبية الحي باتجاه منطقة دوار الطب العربي الفاصلة بين حيي الخالدية وشارع النيل، بعد معارك طاحنة استخدمت فيها القنابل اليدوية والأسلحة الثقيلة والعربات المدرعة، فيما تدخلت دوريات لعناصر أمن ميليشيا أسد (فرعي الأمن الجوي والأمن العسكري) في محاولة لفض النزاع.

الجدير بالذكر أن أحياء حلب الشرقية شهدت معارك مماثلة شنتها ميليشيات مدعومة من روسيا على الميليشيات الشيعية الأخرى ممثلة بميليشيات (كفريا والفوعة) وغيرها أواخر العام 2018، وقد انتهت المعارك بتطهير حلب الشرقية من الميليشيات الشيعية بشكل شبه كامل والاستيلاء على معظم مقراتها هناك.

إقرأ أيضاً