ازدياد حالات اختلاس مسؤولين في النظام لأموال ضخمة.. كم سرق مدير بالتربية؟

تاريخ النشر: 2019-04-28 11:43
ازدادت في الفترة الأخيرة، حالات سرقة مسؤولين في دوائر حكومة نظام الأسد، لأموال ضخمة، آخرها سرقة مدير تربية سابق ومتعهّدين، مستلزمات مدرسية بقيمة 70 مليون ليرة.

هكذا قبضوا الثمن
وقال موقع "هاشتاغ سوريا" الموالي إن فرع "الأمن الجنائي" بدمشق ألقى القبض على ثمانية أشخاص من بينهم مدير تربية سابق، و متعهدين اثنين "م.ق – ع. ن"، وذلك بتهمة الرشوة وإدخال مستلزمات مدرسية، "مخصصة للمدارس المهنية" بقيمة تعادل 70 مليون ليرة سورية بطرق مخالفة للأنظمة والقوانين.

وأضاف الموقع أن المتعهدَين حاولا إدخال هذه المواد إلى المستودع المركزي الموجود في مدرسة بسام حمشو بشكل نظامي، وهو المستودع الذي يتم من خلاله توزيع هذه المواد إلى المدارس المهنية، وقبض ثمنها بالتنسيق مع أمين المستودع "ع.ج"، إلا أن عدم نجاح الخطة دفع المتهمين إلى محاولة إخراج هذه المواد ليلاً، وذلك بالتخطيط والتنسيق مع عراب الوزارة السابق "م.ع. ق" الذي لاذ بالفرار إلى خارج البلد.

ونوه الموقع إلى أن المتهمين دأبوا طيلة الفترة الماضية وبالتنسيق المشترك مع عراب الوزارة "الفار" بإدخال المواد إلى المستودع المركزي بشكل غير نظامي ثم إخراجها بإجراءات نظامية، ولكن مع مغادرة العراب للوزارة واستلام مدير جديد تم الكشف عن هذه المخالفات ومن وراءها.

وفي مطلع نيسان الماضي، أكدت صفحات موالية لنظام الأسد، إلقاء القبض على أمين مستودع تخزين الأعلاف في مدينة اللاذقية لاختلاسه أكثر من 180 مليون ليرة سورية. وقالت صفحة "أخبار المنطقة الوسطى" الموالية وقتها، إن فرع الأمن الجنائي باللاذقية قبض على المدعو سمير .أ، أمين مستودع تخزين الأعلاف باللاذقية لإقدامه على اختلاس أكثر من 180 مليون ل. س ثمن حوالي 3000 طن نخالة قام ببيعها بالسوق السوداء.

لا يحمل شهادة علمية
وأضافت الصفحة أنه تم توقيف مدير مؤسسة الأعلاف باللاذقية، ومعاونه وثلاثة موظفين لتورطهم بالموضوع، حيث تم استرداد بعض المبالغ المختلسة، وحجز سيارتين ووضع إشارات حجز احتياطي على الأموال العائدة للمقبوض عليهم. ونوهت الصفحة أن أمين المستودع لا يحمل أي شهادة علمية تخوله استلام هذا العمل فهو معين بصفة عامل من الفئة الخامسة.

عمليات فساد
وفي وقت سابق أفادت صحيفة موالية أن مسؤولاً في جمارك الأسد، هرب خارج سوريا، بعد سرقته مئات ملايين الليرات السورية، لم يُحدد مقدارها. وأوضحت صحيفة "الوطن" الموالية نقلاً عن مصادر في إدارة الجمارك أن أحد المسؤولين توارى عن الأنظار، وربما سافر خارج البلاد بعد تحقيقات كشفت تورطه بعمليات فساد قدرت بمليارات الليرات .


وتتردد بين الفينة والأخرى أخبار عن هروب مسؤولين ومدراء يعملون في مؤسسات النظام، وبحوزتهم مليارات الليرات السورية إلى خارج سوريا، حيث تكتفي وسائل إعلام الأسد فقط بذكر واقعة السرقة من دون ذكر الاسم، أو تفاصيل أكثر، أو حتى متابعة القضية لاحقاً وتطوراتها.

إقرأ أيضاً