تضخم 40 بالمئة.. ما مصير الاقتصاد الإيراني بعد العقوبات الأمريكية؟

تاريخ النشر: 2019-04-29 11:40
توقع مسؤول كبير في صندوق النقد الدولي أن ينكمش الاقتصاد الإيراني للعام الثاني على التوالي وأن يبلغ التضخم 40%.

وطالبت واشنطن الساعية لتصفير صادرات النفط الإيراني مستورديه بقطع مشترياتهم بحلول مايو أو مواجهة عقوباتها، منهية بذلك ستة أشهر من الإعفاءات التي سمحت لـ8 مشترين كبار بمواصلة استيراد النفط الإيراني، بحسب وكالة رويترز.

وقال جهاد آزور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي، إن الاقتصاد الإيراني انكمش بنسبة 3.9% العام الماضي، ومن المتوقع أن ينكمش بنسبة 6% عام 2019، وأن هذه التوقعات سبقت إلغاء الولايات المتحدة للإعفاءات المخصصة لمستوردي النفط الإيراني.

إلغاء الإعفاءات
وأضاف "من الواضح أن إعادة فرض العقوبات وإلغاء الإعفاءات سيكون له تأثير سلبي إضافي على الاقتصاد الإيراني من حيث النمو والتضخم حيث قد يصل التضخم إلى 40% أو أكثر هذا العام".

وأشار أزور إلى أنه يجب على إيران العمل على إزالة الفجوة الموجودة حاليا بين سعر الصرف في السوق وسعر الصرف الرسمي.

وكان مسؤول أمريكي قال في وقت سابق من هذا الشهر، إن العقوبات الأمريكية ضد إيران حرمت حكومتها من عائدات نفطية تقدر بأكثر من 10 مليارات دولار.

التضخم السنوي
وفقدت العملة الإيرانية الريال أكثر من 60% العام الماضي، مما عطل التجارة الخارجية لإيران وعزز التضخم السنوي.

وتم تحديد سعر الريال الإيراني الرسمي بـ42,000 ريال مقابل الدولار، لكن سعر السوق بلغ حوالي 144,000 مقابل الدولار الأمريكي يوم الأحد.

إقرأ أيضاً