وزير نقل الأسد يكشف حجم الإيرادات والأرباح من تأجير ميناء طرطوس

تاريخ النشر: 2019-05-01 08:24
كشف وزير النقل في حكومة الأسد علي حمود، عن حجم الإيرادات التي سيحصل عليها النظام، من تأجيرمرفأ طرطوس إلى روسيا لمدة 49 سنة قابلة للزيادة، والتي برّرها حمود بحجة أنها ستخفف من حدة الحصار والعقوبات المفروضة على الشعب السوري.

قيمة الأرباح
ونقلت وكالة إعلام الأسد "سانا"، عن حمود، ادعاءه بأن عقد استثمار مرفأ طرطوس مع روسيا هو مشروع استراتيجي سيؤدي إلى استثمارات كبيرة تسهم في إعادة إعمار سوريا وتحقيق إيرادات اقتصادية كبيرة.


وحول الإيرادات التي سيجنيها النظام بموجب العقد، قال حمود إن: "نسبة 25 بالمئة من الإيرادات بغض النظر عن النفقات، وهذه النسبة ستزداد لتصل إلى 35 بالمئة بشكل تدريجي مع الانتهاء من تنفيذ المرفأ".

وأضاف حمود بأنه وبمقارنة ما يمكن أن يجنيه النظام من المرفأ بوضعه الحالي وبأعلى مستوى له أي 16 مليون طن سنويا سيكون الدخل 24 مليون دولار سنويا، ولكن في حالة استثمار روسيا له سيحقق النظام  84 مليون دولار سنويا أي أكثر من ثلاثة أضعاف.

وأوضح حمود أن المدة الزمنية للاستثمار هي 49 عاما، وهو إجراء في مثل كل العقود التي تتم على مستوى العالم حيال مشاريع كبرى كهذه وبحكم الأموال التي تضخ فيها فمن الطبيعي أن تكون المدة طويلة للمشاريع الاستراتيجية. 

إقرأ أيضاً