الشرطة الألمانية تعتذر بسبب لاجئ سوري.. ما القصة؟

صورة تعبيرية
أورينت نت- ألمانيا: محمد الشيخ علي
تاريخ النشر: 2019-05-04 08:45
أفادت صحيفة "بيلد" الألمانية بأن لاجئا سوريا قام بعدة اعتداءات طالت العديد من الأشخاص في الشوارع وداخل المترو في مدينة "ماغدبورغ" التابعة لمقاطعة "زاكسن"، مشيرة إلى أن الشرطة الألمانية لم تتحرك حيال هذه التصرفات بحجة أن السوري اعتقل سابقا ولكن أطلق سراحه لأن الأطباء قالوا إنه يجب مراعاة وضعه النفسي.

وذكرت الصحيفة أن الشرطة اعتذرت لعدم تحركها، وتعهدت بأنها سوف تصلح كل الأخطاء التي حدثت سابقا بسبب الشاب السوري الذي يبلغ من العمر 34 عاما. 

وقال رئيس مفتشي شرطة "ماغدبورغ" توم أوليفر إن المحققين انحرفوا عن المعايير المهنية للتحقيق.

ضرب طالبة سورية
وأكد أوليفر أن حالة الشاب النفسية وتقاعس الادعاء العام كان السبب الرئيسي في الأحداث التي حصلت خاصة الحادث الذي وقع في 18 نيسان الماضي، حيث أقدم الجاني على ضرب طالبة سورية وكسر أنفها وعندما حاول شاب مغربي الدفاع عنها ضربه على وجهه ورأسه ولم تفعل الشرطة حينها شيء بحجة مراعاة وضعه النفسي.

وأضاف أن الشرطة عندما علمت أن حالة الطالبة السورية خطرة تحركت، وأدركت خطورة ترك الجاني طليقا وقامت بإعادة اعتقاله، وسبق أن اعتدى  الجاني على شاب باكستاني بالضرب في المترو.

وأشار أوليفر إلا أن الاعتداء الأخير وعدم تحرك الشرطة بمسؤولية كان خطأ ويجب الاعتذار منه وتحمل المسؤولية، لافتا إلى أنه سوف يعتذر شخصيا من كل الأشخاص الذين تعرضوا للاعتداءات.

الجدير بالذكر أن حكومة "ماغدبورغ" تدرس إمكانية ترحيل الشاب السوري بسبب كثرة الاعتداءات التي قام بها، علما أنه طلب أن يرحل في وقت سابق.

إقرأ أيضاً