فيسبوك يسعى لإطلاق عملة رقمية تنافس البطاقات الائتمانية

تاريخ النشر: 2019-05-04 10:48
تخطط شركة فيسبوك لجمع مبلغ يصل إلى مليار دولار من الاستثمارات من أجل شبكة دفع جديدة تعتمد على العملة الرقمية المشفرة، والتي يمكن أن تشكل منافسًا مباشرًا لبطاقات الائتمان التقليدية، وذلك وفقًا لما أفادت به صحيفة وول ستريت جورنال.

ويحمل المشروع السري، الذي تعمل عليه الشركة منذ أكثر من عام، اسم Project Libra، وتخطط عملاقة التواصل الاجتماعي لإدخال هذه العملة الرقمية بحيث يمكن لمستخدميها – البالغ عددهم أكثر من 1.5 مليار – تداولها بين بعضهم البعض، والإنفاق منها على الشبكة الاجتماعية والمواقع الأخرى.

وكانت تقارير سابقة تحدثت عن نية الشركة تطوير عملة رقمية مشفرة لصالح تطبيق التراسل المملوك لها، واتساب، لكن المعلومات الجديدة توضح أن فيسبوك تطور عملة رقمية مشفرة خاص بشبكتها الاجتماعية.

وليس من الواضح بالضبط كيف ستعمل شبكة الدفع الجديدة، لكن الصحيفة ذكرت أن فيسبوك تحاول جمع حوالي مليار دولار من المؤسسات المالية التقليدية لدعم قيمة العملة، وحمايتها من تقلبات الأسعار الهائلة، التي ظهرت مع عملة بيتكوين.

وتفكر الشركة في عملة مستقرة ترتبط قيمتها بالدولار، أو بالعملات التقليدية الأخرى، بينما من المفترض ربط العملة الرقمية المشفرة الخاصة بواتساب بسلة من العملات.

وتواصلت عملاقة التواصل الاجتماعي مع شركات وتطبيقات التجارة الإلكترونية حول قبول عملتها الرقمية، والاستثمار في المشروع، وقال متحدث باسم فيسبوك: “على غرار العديد من الشركات الأخرى، فإن الشركة تستكشف طرقًا للاستفادة من قوة تكنولوجيا البلوك تشين”.

وتتمثل إحدى المزايا الإستراتيجية الكبيرة لفيسبوك في حقيقة استخدام عدد لا بأس به من مواقع الويب لواجهات برمجة تطبيقاتها؛ من أجل السماح للمستخدمين بتسجيل الدخول إلى تلك المواقع باستخدام بياناتهم على الشبكة الاجتماعية.

وقد يكون من السهولة بمكان توسيع هذه البنية التحتية الحالية؛ للسماح للمستخدمين بإجراء عمليات شراء على مواقع الويب الخاصة بأطراف أخرى، باستخدام بياناتهم على فيسبوك.

وتواجه فيسبوك معضلة تتمثل في أن الميزة الرئيسية لشبكات البلوك تشين هي أنها مفتوحة بالكامل، ولا مركزية، حيث تميل منصات البرمجيات المفتوحة إلى تشجيع الابتكار، لكن ذلك الانفتاح يجعلها مغناطيساً للاحتيال، والقرصنة، وغسيل الأموال، وغيرها من السلوكيات الإشكالية.

ومن المفترض أن تحاول فيسبوك التعامل مع هذه المشكلات من خلال دمج الشبكة بإحكام مع منصتها للتواصل الاجتماعي، وقد تحتاج إلى تعويض المستخدمين عن الخسائر، في حال وقوعها، وتوظيف أشخاص لمراقبة الشبكة لمنع غسيل الأموال.

المصدر: البوابة العربية للاخبار التقنية

إقرأ أيضاً