الحكم بالمؤبد على شاب تركي قتل طفلاً سورياً بطريقة مروّعة

أورينت نت - ترجمة: أسامة أسكه دلي
تاريخ النشر: 2019-05-04 14:01
أصدرت السلطات التركية حكماً بالسجن مدى الحياة مع الأشغال الشاقة على شاب تركي قتل طفلا سوريا قبل سنتين، وذلك بطعنه في مناطق مختلفة من جسده.

وعن تفاصيل الحادثة قالت صحيفة "حرييت" إنّ الجريمة وقعت في الـ 19 من أيلول 2017، في حي "إيكزاجلار" التابعة لولاية مرسين، حيث عثرت عناصر الشرطة على جثة الطفل "محمد درويش - 5 سنوات" في حمامات السباحة المتواجدة على الشريط الساحلي للولاية.

وعقب الفحص الطبي، تبيّن أنّ الطفل محمد الذي فرّ مع عائلته إلى تركيا هرباً من الحرب في بلاده، قد طُعن 43 طعنة في مناطق مختلفة من جسده.

الأم: كيف طاوعك قلبك؟
وألقت السلطات التركية عقب عمليّات البحث التي قامت بها، على "علي جان كارت - 20 عاما"، وذلك بتهمة ارتكابه للجريمة المروّعة بحق الطفل، وعقدت المحكمة التركية، أمس الأوّل، جلستها السابعة، حيث مثل المتّهم أمام القضاء، بحضور والدة الطفل محمّد والمحامي الموكّل.

ووفقا للصحيفة فقد قالت الأم "رامية" للمتّهم في أثناء المحاكمة، حاملة صورة ابنها بيدها: "لم يعد لدي صبر، كيف طاوعك قلبك وأنت تطعنه كل تلك الطعنات؟".

واتّهم "علي جان" أصدقاءه، مدّعيا بأنّه كان تحت تأثير المخدرات في أثناء ارتكابه الجريمة، وأنّه كان في حالة هلوسة.

وقال المتّهم عند توجّه القاضي إليه لمعرفة فيما إذا كان لديه أي شيء ليضيفه: "ارتكبت الجريمة تحت تأثير المخدرات، فبدأت بطعنه بعد أن قام بشتمي، كنت حينها في حالة هلوسة، لم أكن أعرف المخدرات والمشروبات الكحولية في السابق، وأصدقائي هم السبب في إدماني على المخدرات والكحول، أطالب بمحاكمتهم أيضا".

وقالت المحكمة في القرار الذي أصدرته: "أصدرت المحكمة على المتّهم حكما بالسجن مدى الحياة مع الأشغال الشاقة وذلك بتهمة القتل عمدا لطفل غير قادر على الدفاع عن نفسه بدنيا وجسديا".

إقرأ أيضاً