المناقيش السورية تحاصر تيار الرئيس اللبناني وسط بيروت! (صور)

تاريخ النشر: 2019-05-06 18:02
نشر موقع "التيار الوطني الحر" اللبناني الذي أسسه الرئيس اللبناني الحالي ميشيل عون، خبراً أثار سخرية المتابعين كما شكل موجة جديدة من العنصرية ضد اللاجئين السوريين في لبنان.

وفي وقت سابق نشر موقع "التيار" خبراً حمل عنوان "السوريون يحاصرون ساحة ساسين" قال فيه، إنه "يلاحظ في الآونة الاخيرة انتشار أكثر من فرن لبيع المناقيش في الطرقات المتفرّعة من ساحة ساسين يديرها سوريون، ما ترك علامات استفهام لدى أهالي المنطقة الذين يطالبون السلطات المعنية بالتحرّك للحد من انتشار هذه الظاهرة التي تنعكس سلباً على العامل اللبناني".



تحريض
وأثار الخبر استهجان عدد من المتابعين لا سيما في العنوان الذي اعتبروه عنصرياً تجاه اللاجئين السوريين، والذي اعتبره البعض "لا يليق بالتيار" عدا عن "التحريض الواضح" ضد فئة مجتمعية تتعرض لكل أنواع العنصرية والقتل، سيما أن الخبر قال "الأهالي يطالبون السلطات المعنية بالتحرّك للحد من انتشار هذه الظاهرة التي تنعكس سلباً على العامل اللبناني".

ورأى عدد من المتابعين أن السوريين بريئين مما ينشر عنهم، وأن السوري لا يمضي وقته جالساً في البيت على الانترنت، مطالباً السلطات بتأمين العمل له، بل يعتبر كل عمل هو عمل شريف، ولا مشكلة لديه مهما كان العمل. 

إثارة عنصرية
بالمقابل، جاءت أغلب التعليقات على الخبر تحريضية تطالب بطرد السوريين من لبنان وعدم تأجيرهم المحال التجارية والمنازل، كما طالب البعض بتحرك الأجهزة الأمنية ضد اللاجئين، بالرغم من أن كثر من المعلقين أكدو أنهم (أي السوريين) يستأجرون المحال ويفتتحون مشاريعهم بأموالهم وبعقود قانونية، وأن السلطات اللبنانية من خلال ممارساتهم تبتز السوريين من خلال استغلالهم بإعطائهم تصاريح عمل ودفع ضرائبه بمبالغ ليست ثليلية بالنسبة للاجئ، ومن ثم تغلق مشروعه.

يشار إلى أن السوريين في لبنان يتعرضون لمضايقات وتمييز عنصري من بعض الأحزاب السياسية ومؤسسات الدولة، إضافة لبعض اللبنانيين وبعض المؤسسات الإعلامية، حيث سجلت حالات متعددة لإهانة السوريين بأوصاف واتهامات لا يمكن تصنيفها إلا كـ"عنصرية" عدا عن التجاهل المتعمد لبعض الحالات الإنسانية والتي أودت بحياة عدد من السوريين.

بعض الردود على خبر موقع "التيار الوطني الحر" اللبناني



إقرأ أيضاً