هكذا يتعرض السوريون للاستغلال من قبل أرباب العمل في السويد

أورينت نت - محمد الشيخ علي
تاريخ النشر: 2019-05-07 11:30
يتعرض بعض اللاجئين السوريين في السويد للاستغلال من قبل أرباب العمل، بسبب افتقارهم للخبرة الكافية، وعدم اتقان اللغة، وجهلهم بقوانيين العمل.

ويروي غزوان لـ"أورينت نت" ما تعرض له من استغلال من قبل صاحب مطعم، قائلاً: "اتفقت مع صاحب المطعم على عدد ساعات محدد بحيث يتم تسجيلها في دفتر العمل، وفي حال عملت ساعات إضافية يدفع لي ثمنها دون تسجيلها في الدفتر أي دون أن يحتسب منها الضرائب". 

رفع قضية
وأضاف أن صاحب العمل أخل بالاتفاق بعد شهر واحد فقط، ولم يعد يسجل ساعات العمل في الدفتر. وأشار إلى أنه تعرض في بداية شهر نيسان لإصابة قوية في يديه، وأصبح لديه عجز فيها، موضحا أنه عندما تم نقله إلى المستشفى أرسل صاحب العمل ابنته لمرافقته لأنه لا يتقن اللغة السويدية.

وأكد أن الفتاة ادعت أنها كانت برفقته في المنزل عندما تعرض للإصابة ولم تذكر أنه أصيب في مطعم والدها. وتابع غزوان " لم أعد أستطيع العمل، ولم أحصل على تعويض، ما اضطرني للذهاب إلى الشرطة، ورفع قضية على صاحب العمل. 

عقد عمل
بدوره، قال "أبو أحمد العمر" استشاري قانوني ويعمل في إحدى المنظمات السويدية لـ"أورينت نت"، "للأسف تصلنا عشرات الحالات من سوريين وغيرهم من اللاجئين في السويد".

وأضاف أنه في حالة غزوان أو غيرها إذا كان الشخص يعمل بدون عقد عمل يصعب تأمين حق العامل إلا في حال كان لديه شهود وإثبات أنه يعمل بشكل نظامي وأنه يدفع الضرائب.

وأشار العمر إلى أنه يجب أن يأخذ جميع الراغبين بالعمل مسألة التأكد من العقود وشروطها لأنه قد توجد شروط تلزمهم بأمور ليست في مصلحتهم ويتم استغلالهم من خلالها.

يشار إلى أن عدد اللاجئين السوريين في السويد تجاوز الـ 100 ألف، وتعتبر الجالية السورية في السويد ثاني أكبر جالية أجنبية.

إقرأ أيضاً