واشنطن تحشد في الخليج .. نذر حرب أم مجرد تهويل

تفاصيل
تاريخ النشر: 2019-05-08 00:23


في عام 2015 تمَّ إصدارُ الأوامر ِلحاملةِ الطائراتِ الأمريكية روزفلت من أجل ِاعتراض ِموكبٍ إيرانيّ كانَ متجّهاً لدعمِ الحوثيّين بالسلاح، وقتها قالَ أحدُ المسؤولين في البنتاغون إنّ هذا الأمرَ يُشبهُ استخدامَ السلاح ِالنووي من أجل قتل ِنملة.. لكنَّ قبطانَ الحاملة بنيامين هوليت يؤكّدُ أنّ ذلك التوجّه كان رسالة ًمهمّة ًللحلفاء تؤكّدُ الالتزامَ بحمايتِهم حتى في مرحلةِ وصولِ الاتفاقِ النووي الى خواتيمه بين الطرفين .. و اذا كانت واشنطن تريدُ طمأنة َحلفائِها في ذلك الوقت الذي كانت توقعُ فيه اتفاقا مع ايران كان يظنُ البعضُ أنه يُخرجهما من صراع ٍدامَ أربعة َعقود .. فمن غير ِالمستَغربِ اليوم أن تُحرك واشنطن حاملة طائراتِها الأكبر أبراهام لينكولن على رأس ِمجموعةِ سفن ٍضاربةٍ الى الخليج و نذرُ الحرب تخيمُ على المنطقة .. ليس هذا فقط بل إنَّ هذه المجموعة َستكونُ مصحوبة ًبأربع ِقاذفات بي 52 الأضخم في العالم والتي توصفُ بأيقونةِ الحربِ الباردة، .. هذا الحشدُ العسكري قال عنه جون بولتون إنه ردٌّ على التحذيراتِ والمؤشراتِ المزعجة والتصعيدية القادمة من إيران .. مفادُه أنَ أيَّ هجوم ٍعلى المصالحِ او الحلفاء ستُقابِلهُ قوة ٌلا هوادة َفيها .
في طهران قللَ المسؤولون من أهمية الخطوةِ واصفين إيّاها بأنها لاتعدو عن خطوةٍ استعراضية تندرجُ ضمنَ الحربِ النفسية ..
و فيما لم يتضح نوعُ الخطرِ الذي دفعَ الأميركيين الى اتخاذِ هذا القرار، نسبَ موقعُ "أكسيوس" الاميركي الى مسؤولٍ إسرائيلي أن تل أبيب مررت إلى واشنطن معلوماتٍ استخباراتية عن مخططٍ إيراني لاستهداف مصالحَ لها في الخليج .. بينما نقلت وول ستريت جورنال أن المعلوماتِ التي جمعتها الاستخباراتُ الأميركية تفيدُ بأنَ الخطط َالإيرانية تشملُ شنَّ هجماتٍ منسقةٍ في مضيق باب المندب عبرَ ميليشياتٍ موالية لها، في إشارةٍ إلى الحوثيين ، و بحسب المعلوماتِ نفسِها فإن الإيرانيين خططوا أيضا لاستهدافِ القواتِ المنتشرة في الخليج بواسطة طائراتٍ مسيرة تملِكُها القواتُ الإيرانية، وربما تشملُ القواتِ الأميركية المنتشرة في الكويت, و قد تمتدُ إلى القواتِ الأميركية في العراق.. وصولا إلى سوريا.
وفيما تمضي واشنطن في إجراءاتٍ تصعيدية، يخشى خبراءُ من أنَّ حشرَ إيران في الزاوية قد يدفعُها إلى الردِّ مباشرة ً بقواتِها الخاصة أو عبرَ وكلائها، ضدَّ منشآتٍ غربية أو تلك الخاصة بحلفائِها العرب في الخليج.

- فهل يُنذر هذا التحرك ُالجديد باقتراب الحربِ مع إيران؟ 
- مامعنى تصريحاتِ بولتن ؟ وماهي الرسالة ُالتي يريدُ إيصالَها لطهران؟
- مانوعُ المعلوماتِ التي قدمتها اسرائيل لواشنطن حولَ استهدافِ مصالِحها؟ وهل لإيران القدرة ُعلى إلحاق ِالضررِ بالمصالح ِالأمريكية في المنطقة ؟
- لماذا تستهزئ إيران بكل ذلك وتعتبرُه حرباً نفسية ًلا أكثر ؟ وما الذي تمتلكُه مقابلَ كل ذلك ؟
- أم أن كلَ مايجري مجردُ اِشاراتٍ عبثية وهذه المعداتُ لم ترسل من أجل ِايران بل كما يقولُ البعضُ جزءٌ من مهمتِها الاصلية التي هي عبارة ٌعن جولة روتينية عبر العالم مدتُها 6 اشهر تشملَ مقارَّ الاساطيل الامريكية ؟ 
- ولكن قبل أن يتفاءل كثيرون و يهللون لهذه التحركات العسكرية .. منذ متى كانت أمريكا عازمة على إسقاط النظام الإيراني أو إضعافه فعلاً؟
- منذ أربعين عاما و نحن نسمع عن عقوبات وحصار وحشود عسكرية لردع إيران ..  ولكن أين هي المؤشرات على أن المشروع الإيراني في المنطقة تراجع او ضعف بالرغم  منكل هذه التي يصفها البعض بالخزعبلات الأمريكية ؟
- ألا تخدع واشنطن دول المنطقة عندما تعدهم بأنها ستحد من نفوذ إيران ؟ كيف ستحد من نفوذ إيران و الطرفان يلعبان معا على الأرض العراقية وينسقون مواقفهم و يتقاسمون النفوذ في تلك المناطق ؟ 

تقديم: أحمد الريحاوي
إعداد: علاء فرحات
        سليمان عبد المولى
ضيوف الحلقة:
مسعود الفك - المختص في الشأن الإيراني - ضيف استوديو
نجاح محمد علي - الباحث في الشؤون الإيرانية والإقليمية - لندن 
د. إدموند غريب - أستاذ العلاقات الدولية في جامعة جورج واشنطن – واشنطن  

إقرأ أيضاً