محافظ طرطوس يُهين والد أحد قتلى عناصر ميليشيا أسد (فيديو)

تاريخ النشر: 2019-05-08 08:16
أهان محافظ نظام الأسد في طرطوس، صفوان أبو سعدى، والد أحد قتلى عناصر ميليشيا أسد الطائفية، خلال زيارة قام بها إلى مقبرة دفن بها قتلى الميليشيا في المحافظة، ضمن ذكرى ما يسمى "عيد الشهداء".

وأظهر تسجيل مصور نشره والد العنصر ويدعى أزدشير بديع محمد، وهو يقدم شكوى لـ المحافظ، خلال حضور الأخير إلى "مقبرة شهداء طرطوس" حول صدور قرار بإغلاق "الأكشاك"، التجارية، التي يمنحها النظام لبعض ذوي قتلى عناصره، ليدير المحافظ وجهه عن أزدشير ويترك المكان ويغادر، ويدع والد العنصر يتكلم مع نفسه.

وأكمل والد العنصر كلامه موجاً إياه إلى بشار الأسد: "سيدي الرئيس الأكشاك مصدر رزقنا وإغلاقها يعني موتنا من الجوع والفقر وقتلنا، وزيادة البطالة، والجريمة... وإن طلبتم سيدي الرئيس إزالتها أزلناها فهي ليست أغلى من أبنائنا".

حادثة مشابهة
وليست هي المرة الأولى التي يهين فيها مسؤول في نظام الأسد، أحد المواطنين، إذ تداولت صفحات موالية تسجيلاً مصوراً يظهر هروب رئيس حكومة النظام عماد خميس، في منتصف شباط الماضي، من الإجابة على شكوى قدمها أحد أهالي مدينة طرطوس عن الفساد والغلاء المستشري في المحافظة.

وقدم أحد الحضور شكوى لـخميس خلال تدشينه أحد المشاريع في طرطوس، قائلاً له "يا أستاذ عنا بطرطوس الوضع مو طبيعي الغلاء والفساد منتشر.. بتمنى تدير بالك علينا.. أنا عم صور إلي وإلك الشعب بطرطوس مات من الجوع الصراحة". ولم يرد خميس على الشكوى، وأدار ظهره للشاب الذي سجل المشهد بهاتفه المحمول ليرد على خميس بقوله: "الحرية حلو الواحد بيحكي ليش خايفين ما حدا بيعرف". 

وكان خميس تهرّب من تقديم الإجابة على شكوى المواطنين خلال حضوره افتتاح مشاريع ونشاطات في مناطق سيطرة ميليشيا أسد الطائفية، إذ تهرب قبل أربعة أشهر من الإجابة على سؤال امرأة حول زيادة رواتب الموظفين واكتفى بكلمة "اصبروا".

إقرأ أيضاً