ضبط خمسة أطنان من المواد الغذائية الفاسدة في أول أيام رمضان بريف دمشق

تاريخ النشر: 2019-05-09 09:08
ضبطت "مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك"، التابعة لحكومة الأسد، خمسة أطنان من المواد الغذائية الفاسدة في أول أيام رمضان في ريف دمشق.

انتهاء الصلاحية
وقال "مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك" في ريف دمشق، المهندس لؤي السالم، إن دوريات الأخيرة استطاعت مصادرة حوالي 5.5 طن من المواد الغذائية الفاسدة والمنتهية الصلاحية في مناطق مختلفة من ريف المحافظة، معظمها من المربيات والكونسروة واللحوم وغذائيات متنوعة فاسدة ومنتهية الصلاحية يتم إضافة مواد منكهة وبهارات وأصبغة ومواد نشاء لتغيير مظهرها وتحسين عناصر الجودة.

ونقلت صحيفة "تشرين" الموالية، أنه تم ضبط تلك المواد في منطقة عربين من خلال معمل يقوم بممارسة الغش بإضافة تلك المواد على كمية 3.5 أطنان من المربيات الفاسدة والمملوءة بالحشرات والديدان التي ترى بالعين المجردة.

وأشار السالم إلى أنه جرى مصادرة الكمية بغية إتلافها وإغلاق المنشأة بعد تنظيم الضبط التمويني اللازم لارتكابهم المخالفات الجسيمة، إضافة لضبط ورش صناعية تقوم بالأعمال نفسها في منطقة الكسوة ودنون وجرمانا، تقوم بأعمال الغش والتدليس والغش بالبضاعة ذاتها والغش بمخلفات الفروج وطحنها لاستخدامها في إعداد الوجبات الغذائية في منطقة جرمانا.

لحوم فاسدة
يذكر أنه في أواخر كانون الأول الماضي، أفادت صفحات موالية لنظام الأسد بإلقاء القبض على عنصر في ميليشيا "اللجان الشعبية" يقوم بذبح الحمير وبيعها لمطاعم في مدينة دمشق، وخاصة لمطاعم الشاورما والوجبات السريعة. كما أنه في أيار 2018 ضبطت دوريات "حماية المستهلك" التابعة لحكومة النظام بيع محلات لحوم الكلاب والحمير في أسواق دمشق.

وفي آذار الماضي، أفادت شبكات محلية، أنه تم ضبط كميات كبيرة من المواد العلفية التالفة والفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك البشري في منشأة كبيرة لإنتاج المواد الغذائية وتغليفها في اللاذقية. وذكرت شبكة دمشق الآن الموالية وقتها، أنّ مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة لنظام الأسد في اللاذقية ضبطت مواد علفية لتصنيع مادة زعتر المائدة، إضافة إلى وجود مواد منتهية الصلاحية كالبهارات والعدس الأحمر والزيت والرز .

إقرأ أيضاً