غضب شعبي ضد مجازر قسد شرق دير الزور (صور)
google_ad_client = "ca-pub-2697483239283649"; google_ad_slot = "1759412872"; google_ad_width = 970; google_ad_height = 90;

"غضب شعبي" ضد مجازر قسد شرق دير الزور (صور)

تاريخ النشر: 2019-05-09 16:19
أفادت شبكات محلية بخروج مظاهرات حاشدة في عدد من قرى وبلدات ريف دير الزور تنديدا بالمجزرة التي ارتكبتها قسد قي مدينة الشحيل فجر اليوم الخميس.

وقالت شبكة دير الزور 24، إن كلا من بلدة ذيبان وقرية ضمان في ريف دير الزور الشرقي والشمالي على الترتيب شهدت اليوم الخميس خروج مظاهرات حاشدة ضد ميليشيا قسد  والتي (تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري)، تنديدا لقتل الأخيرة ستة أشخاص، بينهم أربعة من عائلة واحدة، وبمساندة من التحالف الدولي.

ونشرت الشبكة صورا للقتلى، "محمد الخليف العبد الله العصمان، أحمد الخليف العبد الله العصمان، خليف العبد الله العصمان، هايل الصالح الفرج، حميد العلاوي العصمان، أسعد النواف الفرحان، أحمد الأحمد العواد محمد الفرحان"، بينما جرى اعتقال "حسين علاوي عصمان، حميد الأسعد العصمان"، لأسباب مجهولة.

كما أحرق أهالي مدينة الشحيل مقرات لميليشيا "قسد" في ريف دير الزور الشرقي في وقت سابق اليوم ردا على المجزرة، وأوردت شبكة "فرات بوست" الإخبارية المحلية صوراً تظهر إحراق أهالي مدينة الشحيل بعض المقرات التابعة "لقسد"، مؤكدةً أن ذلك يأتي رداً على المجزرة التي حدثت فجر اليوم، بالإضافة إلى مقتل شخص آخر أثناء الاحتجاجات.

حوادث مشابهة
وليست هي المرة الأولى التي تشن فيها ميليشيا "قسد" مداهمات ليلية على القرى التي تستولي عليها شرق دير الزور، وتقتل فيها عدداً من المدنيين لأسباب مجهولة.

وكانت شبكة "ديرالزور 24" نقلت رواية شاهد على تصفية ميليشيا "قسد"، عائلة كاملة، قبل أكثر من أسبوعين، وقتلهم بدم بارد بدعم جوي من التحالف الدولي في قرية ضُمان شرق دير الزور.

ونقلت الشبكة عن أحد أقارب الضحايا الذي كان شاهد عيان على الحادثة، قوله: "عند حوالي الساعة الواحدة ليلاً من يوم الجمعة الموافق في 26-4-2019 استيقظنا من النوم على صوت طيران مروحي يحلق فوق منازلنا يرافقه أصوات سيارات مدرّعة أمام المنازل... كان المنزل المطلوب هو منزل فرحان المظهور حيث داهمت مجموعة مسلحة تتبع لقوات قسد مؤلفة من نساء ورجال المنزل".

وأضاف أن "ميليشيا "قسد أخرجت جميع أفراد العائلة إلى الخارج، وقتلت أدهم المظهور وابنه بدمٍ بارد، فكانت ردة فعل محمد شقيق أدهم أن اقتاد زوجته الحامل بشهرها الثامن وحاول الهروب بعد أن شاهد مصير أبيه وأخيه، لكنه لم يركض سوى بضع خطوات حتى أطلقت مجموعة قسد النار عليه وعلى زوجته وسقطوا قتلى".

يشار إلى أنّ هذه المجزرة التي ارتكبتها ميليشيا "قسد"، وبمساندة من التحالف الدولي، تعد من أبشع المجازر التي عرفتها المنطقة، إذ إنّ عملية القتل كانت تعسفية لم تخضع لأي قانون، ولم تصدر أي تهمة أو حكم بحق الضحايا الذين تمت تصفيتهم، بينما اتهم الأهالي التحالف الدولي بالمشاركة في الجريمة، وفق "ديرالزور 24".




إقرأ أيضاً

google_ad_client = "ca-pub-2697483239283649"; google_ad_slot = "1759412872"; google_ad_width = 970; google_ad_height = 90;