بالأسماء والصور.. مقتل 30 ضابطاً و50 عنصراً من ميليشيا أسد بريف حماة

تاريخ النشر: 2019-05-14 10:43
قُتل ما لا يقل عن 30 ضابطاً من ميليشيا أسد الطائفية، و50 عنصراً خلال أكثر من أسبوع في الحملة العسكرية التي تشنها الميليشيات على الشمال السوري بدعم من الطيران الروسي.

نعي متواصل
ونعت صفحات موالية لنظام الأسد، هؤلاء الضباط والعناصر من ميليشيا أسد الطائفية، ونشرت أسماءهم وصورهم ومكان مقتلهم في ريف حماة على مدة أكثر من أسبوع.



وشملت أغلب قتلى ميليشيا أسد من الضباط من ذوي رتبة ملازم أول، إضافة إلى عدد من النقباء، ورائد وعميد يدعى "نزار محمود"، وهو ضباط ما يسمى "الكتيبة 800 مغاوير" وهي إحدى الميليشيات التي يقودها المدعو "سهيل الحسن" الملقب بـ"النمر".



ولا يوجد إحصائية دقيقة، لعدد قتلى عناصر ميليشيا أسد الطائفية على جبهات معارك ريف حماة الأخيرة، لا سيما أنه جرى خلال الأيام الماضية استهداف مواقع وحافلات الميليشيا بصواريخ حرارية مضادة للدروع من نوع "كونكور" من قبل الفصائل المقاتلة.


(صاروخ حراري استهدف حافلة لميليشات النمر على طريق الشيخ إدريس شمال غرب حماة)


وينحدر قتلى ميليشيا أسد الطائفية من مختلف مناطق سوريا، وأبرزهم من قرى الساحل، إضافة إلى عدد من عناصر التسويات من أبناء محافظة ريف دمشق، ومحافظة القنيطرة.




إقرأ أيضاً