أمريكا تحاول إخلاء السفارة الفنزويلية من أنصار مادورو

تاريخ النشر: 2019-05-15 10:19
بدأت السلطات الأمريكية إجراءات قانونية لإخلاء السفارة الفنزويلية بواشنطن، من المحتجين والنشطاء المتحصنين فيها، من أنصار الرئيس نيكولاس مادورو.

واعتبرت مصادر في وزارة الخارجية الأمريكية، في تصريحات للصحافة، أن السفارة تتبع لإدارة رئيس الجمعية الوطنية، خوان غوايدو الذي أعلن نفسه "رئيسا مؤقتا" لفنزويلا، بحسب وكالة الأناضول.

وزعمت أن وجود المحتجين، في السفارة، "غير قانوني"، نظرا لعدم اعتراف واشنطن بشرعية مادورو. وأوضحت الوزارة أن الدبلوماسي الفنزويلي كارلوس فيكيو، الذي عينه غوايدو سفيرا لدى واشنطن، طلب إخلاء السفارة، ودعت المحتجين إلى مغادرتها طواعية.

وفيما يواصل أنصار الرئيس مادورو احتجاجاتهم داخل مبنى السفارة، منذ نحو شهر، يتظاهر مؤيدو غوايدو خارجها. ويدعي المحتجون أن الحكومة الفنزويلية هي من دعتهم إلى المبنى، وأنه لا يحق للشرطة الأمريكية إخراجهم عنوة.

وتحظر الشرطة إدخال الطعام للمحتجين المتحصنين. كما جرى قطع الكهرباء والماء عن المبنى لدفعهم للخروج، الأسبوع المنصرم، ما أثار موجة جدل كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

إقرأ أيضاً